واع وكالة لها سطوتها … وكالة انباء الاعلام العراقي انموذجا !؟ / اراء حرة / غازي الشايع

فرضت وكالة إنباء الإعلام العراقي – واع – حضورها في الوسط الصحفي والإعلامي واستطاعت ومن تأسيسها إن تمسك بزمام المبادرة الصحفية بالرغم من الكثير من الصعوبات التي واجهتها ومازلت ولحد ألان ومع ذلك واصلت الوكالة ان تتجه بصورة عموديه للحفاظ على مكانتها متخذة من شعار الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليه وأيضا اتجهت بصورة أفقيه لغرض امتداد نشاطها ليس على المستوى المحلي بل تعدت بذلك لتصل على المستوى الدولي وأصبحت الوكالة مصدرا مهما للكثير من الوكالات والمواقع العربية والدولية ويعود ذلك الى مصداقية عملها وفي كل المجالات . ومع انها تعتمد اعتمادا كليا على نفسها من دون اللجوء الى أية جهة حزبية كانت ام سياسية للإغراض ألمعروفه وبعد ذلك أصبح خبرها وتحقيقها عناوين مهمة مفعمة بالمصداقية من خلال شرف المهنة التي وضعها السيد حيدر حسون الفزع رئيس المؤسسة والملاك العامل فيها . وأخر ما عملت به المؤسسة خاصة في المدة الأخيرة التي عانى منها كل العالم ومنه العراق من وباء الكورونا القيام بعدة مبادرات انفردت من خلالها المؤسسة لتكون الأولى من بين كل المؤسسات الصحفية الأخرى ومنها عمل الكثير من الندوات التخصصية بتوعية الرأي العام واستقطاب الكثير من المعنيين بالشأن الصحي والصحفي والإعلامي والهدف من كل ذلك تقديم خدمات جليلة لأبناء الشعب العراقي وليس هذا فحسب بل أسهمت في توزيع المواد الغذائية والصحية في الكثير من مناطق بغداد ان كانت في شرق او جنوب بغداد إضافة الى ذلك تشكيل خلية أزمة داخل المؤسسة مهمتها متابعة أحوال كل الصحفيين والإعلاميين . ونحن على يقين بان ماقدمته هذه المؤسسة من خدمات جليلة فانه يدخل من ضمن واجبها المهني والإنساني . نتوسم ان تسهم بقية المؤسسات الصحفية والإعلامية ان تبادر مثلما بادرت هذه المؤسسة خدمة للصالح العام لكونه واجبا مهنيا وصحفيا من كل وسائل الإعلام .