واع/الزاملي يتحدث عن جهات سياسية تصر على اتباع المحاصصة بعملية تشكيل الحكومة المقبلة

واع/بغداد/ع.ف

تحدث حاكم الزاملي، القيادي في التيار الصدري الذي يتزعمه، مقتدى الصدر،اليوم الأحد، عن جهات سياسية قال إنها ما زالت تصر على اتباع المحاصصة بعملية تشكيل حكومة رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي.

وذكر الزاملي في تصريح نقلته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)، إن “التيار الصدري موقفه ثابت ولن يتغير برفض أي حكومة تتشكل وفق المحاصصة، ولن ندعم أي حكومة تُشكل وفق هذه الطريقة، التي طالب الشعب العراقي بإنهائها وقدم الشهداء والجرحى من أجل ذلك”.

وتابع: “بكل تأكيد هناك جهات سياسية مازالت تصر على المحاصصة وستسعى للحصول على مناصب في الحكومة المرتقبة، لكن نحن لدينا أمل أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، سوف يشكل حكومة مهنية مستقلة، بعيداً عن كل الضغوطات السياسية، ومحاولة إرجاع الأمور لمربعها الأول”.

وفي وقت سابق من اليوم، قال النائب عن تحالف “سائرون”، بدر الزيادي، إن التشكيلة الحكومية لرئيس مجلس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي، سيكون موقفها صعب داخل مجلس النواب إذا تشكلت وفق المحاصصة.

وذكر الزيادي في تصريح لـ (واع)، أن “هدف تحالف سائرون واضح من البداية، وهو أن تكون الحكومة مستقلة”، مبيناً أن “هذا المنهج ثابت ونسير عليه”.

وأعرب الزيادي عن امله بأن “تكون التشكيلة الوزارية للكاظمي، بعيدة عن المحاصصة وضغوط الكتل السياسية، من أجل تمريرها بسهولة داخل مجلس النواب”.

وبين، أن “التشكيلة الحكومية إذا كانت وفق المحاصصة بالتأكيد سيكون موقفها صعب داخل البرلمان”.

وفي يوم الخميس الماضي، كلف الرئيس برهم صالح، الكاظمي، بتشكيل الحكومة بعد إعلان رئيس الوزراء المكلف السابق عدنان الزرفي، اعتذاره عن المهمة لأسباب “داخلية وخارجية” لم يفصح عنها.

والكاظمي، مستقل لا ينتمي إلى أي حزب سياسي، تسلم منصب رئيس جهاز المخابرات، في يونيو ، خلال فترة تولي العبادي رئاسة الحكومة.

وسبق لخمس كتل شيعية أن أعلنت دعمها للكاظمي، وعلى رأسها ائتلاف “الفتح” (48 مقعدا) بزعامة هادي العامري، وائتلاف “دولة القانون” (26 مقعدا) بزعامة نوري المالكي، و”تيار الحكمة” بزعامة عمار الحكيم (19 مقعدا).