واع/العراق يحذر من “خطأ جسيم” يقع فيه الأهالي بزمن كورونا

واع بغداد

اعتبرت خلية الأزمة النيابية، يوم الأحد، الاستخفاف بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا وسط ارتفاع الإصابات عالميا بأنه “خطأ جسيم”، داعية إلى زيادة جولات المسح الوبائي الميداني في المناطق الأكثر كثافة سكانية و اصابة بالوباء.
وذكر بيان لمكتب النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي واع) أن “الأخير ترأس الإجتماع العاشر لخلية الازمة النيابية المكلفة بمواجهة وباء كورونا ، بحضور مقرر الخلية جواد الموسوي ورئيس اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، وعدد من اعضاء الخلية”.
وجرى خلال الاجتماع بحسب البيان “استضافة مدير الصحة العامة في وزارة الصحة رياض عبد الامير ومدير دائرة صحة بغداد / الرصافة عبد الغني الساعدي ومدراء المستشفيات فيها ، لبحث المعوقات والامكانيات الطبية المتوفرة والاحتياجات المطلوبة ضمن اطار مواجهة وباء كورونا حصرا وتقييم وضع المؤسسات الطبية والجهات الساندة في الظرف الراهن والمستقبل”.
وطلبت خلية الازمة بعد استماعها الى عرض مفصل من الحاضرين من رئيس مجلس الوزراء “إعطاء جانب الرصافة خصوصية تتناسب مع حجم الكثافة السكانية وعدد الإصابات فيها ، ويكون ذلك عبر توفير اجهزة فحص العينات PCR و مختبرات اضافية لفحص الحالات العينية و المشتبه بها ، فضلا عن الاسراع باطلاق تخصيصات مالية طارئة بما يساعد الجهات ذات الشان بتهيئة مباني بديلة للحجر الصحي وتجهيزها بالمستلزمات التي تتطلبها الرعاية الخاصة للمواطن”.
ودعا رئيس خلية الازمة النيابية حسن الكعبي، مديري الرصافة إلى “زيادة جولات المسح الوبائي الميداني في المناطق الأكثر كثافة سكانية و اصابة بالوباء ، على ان يرافقها توفير عدد الحماية الشخصية الوقائية للكوادر الطبية والصحية ، محذرا من ان عدم الإلتزام بالارشادات الوقائية و الاستخفاف بها ، في وقت تعاني فيه دول العالم والمجاورة من اصابات مرتفعة جدا يعد ” خطأ جسيما” ، مثمنا مساهمة اصحاب التبرعات و التكافل الاجتماعي والمنظمات الخيرية بتخفيف ازمة كورونا بشكل كبير عبر مساعدة العوائل المستضعفة واصحاب القوت اليومي والمتضررين جراء الوضع الحالي .