واع/الأزمة البرلمانية: خطوات المالية لتمويلنا ليس بالمستوى المطلوب وتعاملنا بإمكانياتنا الشخصية

واع/بغداد/م.ا

عدت خلية الأزمة البرلمانية،اليوم الثلاثاء، خطوات وزارة المالية لتمويلها لمواجهة فيروس كورونا ليس بالمستوى المطلوب، لافتة إلى أنها تعاملت بإمكانياتها الشخصية.

وذكررئيس الخلية، حسن الكعبي، في بيان تلقته( وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)إن “خـطـوات وزارة المـالـيـة فـي تمويل خلية الأزمـة بأنه ليس بالمستوى المطلوب، وان التخصيصات التي أطلقت الى وزارة الصحة قليلة جـداً بالرغم من مـرور أكثر من شهرين على مواجهة الفيروس، ما حدا بنا الى التعامل فـي الأيــام الأولــى لـلأزمـة بإمكانيات شخصية وفردية بالنسبة لمـدراء الصحة ورؤسـاء خلية الأزمـــة فــي المــحــافــظــات، عـــلاوة عـلـى الـجـهـود الـسـانـدة مــن قـبـل المـواطـنـين مــن أبــنــاء الـعـراق الــغــيــارىبـالـقـيـاس مــع دور الــدولــة الـــذي من المفترض أن يكون لوجستياً وتنظيمياً”.

كما نبه الكعبي الـى “قـلـة الأمـاكـن المخصصة لـحـجـر المــصــابــين والمــشــتــبــه بــهــم فــي جـانـب الرصافة ؛ ما ساعد بشكل كبير على عدم القيام بالمسح الوبائي والانـتـقـال مـن حالة الـدفـاع الى الهجوم التي تقوم بها دائـرة الصحة للسيطرة عـلـى الــوبــاء”، مثنياً عـلـى جـهـود دائــرة صحة الــرصــافــة ومـــدراء المـسـتـشـفـيـات الـتـابـعـة لها والملاك الطبي الذي عمل كجندي مجهول وهم حائط الصد الأول في جانب الرصافة لما قدموه مـن عـوامـل ومسببات تختلف تماماً عـن دور صحة كربلاء وبابل والمثنى، لأن دائرة الرصافة رقمياً تصل الى أكثر من 5 ملايين مواطن والتي تـعـادل سـكـان 3 مـحـافـظـات عـلـى أقــل تـقـديـر”.

وطالب الكعبي، الــــوزارة بــ”إطــلاق تـخـصـيـصـات دائــرة صحة الـرصـافـة المـالـيـة الـتـي تتناسب مـع عدد السكان والإصابات التي تصل الى رابع منطقة على مستوى الإصابات بالعراق، وتوفير الدعم المـــادي ومـخـتـبـرات الـفـحـص الـتـي كـلـمـا كـانـت معزولة كلما قللت ضغط أعـداد الفحص على مختبري الصحة المركزي ومدينة الطب، وتكون هناك فرصة للأطباء والملاكات الصحية القيام بالمسح الوبائي من خلال الجولات على بعض  المــنــاطــق الــتــي تـتـعـرض الــى إصــابــات كـثـيـرة ومحاصرتها”.