واع/ صادقون تهاجم الكتل السياسية: نهايتكم ستكون بوباء اشد خطورة من كورونا

واع/بغداد/ م.ا

اعتبر النائب عن كتلة صادقون النيابية حسن سالم، اليوم الجمعة، ان سكوت زعامات الكتل والاحزاب السياسية على نهب ثروات الشعب العراقي من قبل حكومة الاقليم وتجويع محافظات الوسط والجنوب دليل على مشاركتكم في هذا النهب وهذا الفساد ونهايتكم ستكون بوباء اشد خطورة من كورونا.

وذكر سالم  في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) “لا افهم سكوت الاحزاب السياسية عن استهتار الاقليم بهذا الفساد فهو مديون للحكومة المركزية بمبلغ 128 مليار دولار و625 مليون دولار حسب قول النزاهة وفوق كل هذا ان الاقليم حينما يصدر 650 الف برميل يوميا فانه محسوب من حصة العراق في اوبك في سوق النفط وعائداتها تعود الى الاقليم ولم يدفع دينارا واحدا اضافة الى حصة الاقليم في الموازنة الاتحادية اكثر من 17 بالمائة والان يشترط مسعود بارزاني على اي رئيس وزراء جديد ان يتعهد بان تكون موازنة الاقليم 20 بالمائة بفضل مزايدات منصب رئيس الوزراء بين الشيعة والسنة اضافة الى واردات المنافذ الحدودية والكمارك ومئات الاف الموظفين الوهمين واضعاف مضاعفة للبيشمركة والوقود والضرائب”.

وأشار الى سالم “اذا حسبنا كل هذه المبالغ وعائدات النفط والرواتب والموظفين الوهميين عندها تكون ميزانية الاقليم 40 بالمائة من ميزانية العراق”.

واكد ان ” العراق يمر بازمة اقتصادية حادة وازمة صحية من خلال فايروس كورونا ومحافظات الوسط والجنوب تعيش حالة بائسة وعشوائيات في بغداد تشارف على الهلاك ولامنقذ لها سوى الصدقات اضافة الى انعدام الخدمات وتردي المستشفيات والبطالة”.

وتساءل سالم، “اين الكتل والاحزاب وزعاماتها وسياسيها من القسم الذي تم تاديته بتحقيق العدالة وتوزيع الثروات بالتساوي على ابناء الشعب العراقي”.

وأشار الى ان “الظلم لايدوم وحنث اليمين حرام وما فيروس كورونا الا جرس تنبيه وانذار فهل هناك من اتعاض ورجوع الى الله وانصاف هذا الشعب المسكين”