واع / رسالة الإعلام يجسدها الفزع / اراء حرة / عبد الكريم ياسر

لا يختلف اثنان على الدور الكبير الذي لعبه الإعلام في هذه الأزمة العالمية أزمة كورونا .. وعلى ضوء ما قدمه الإعلام العراقي وتحويل معظم البرامج التلفزيونية المتعددة إلى برنامج ارشادي خاص بهذه الأزمة أعطى دليل قاطع ومؤشر واضح لأهمية الإعلام ومدى تأثيره حيث انه عبارة عن رسالة وطنية إنسانية شرعية يتطلب من ممتهني الإعلام تجسيد هذه الرسالة على أرض الواقع..وافرزت هذه الفترة الحرجة كثير من الأشياء التي قد تكون في السابق مخفية على البعض .. منها وعلى سبيل المثال الزميل حيدر الفزع قد لا يعرفه كل زملاء المهنة مع انه رئيس لمؤسسة إعلامية فاعلة كونه يعمل بهدوء ولا يحب تسليط الأضواء عليه وعلى أعماله من خلال المنابر الإعلامية كالتلفزيون أو الإذاعة لكن استدعت الفترة الزمنية الحرجة التي عشناها ولازلنا نعيشها ان يسلط الضوء على افعاله من قبل زملاء آخرون تربطهم به علاقة مهنية حيث قام الزميل حيدر الفزع بفعل مؤسسة بأكملها وليس فعل شخص واحد أذ انه اول من بادر بذكر زملاء مهنته المتعوزين وهم لله الحمد كثر فقام بزيارتهم إلى منازلهم ليقدم لهم كل ما يتمكن من دعم معنوي ومادي ومد يد العون والمساعدة وهذا دليل على طيبته وسمو أخلاقه وتجسيده لرسالة الإعلام على أرض الواقع .. قدموا زملاءه له رسائل شكر وعرفان وامتنان من خلال صفحاتهم الفيسبوكية وهذا ما دفع بي لكتابة هذه السطور وصياغة هذا الموضوع ..حقا انه يستحق ان ترفع له القبعة وترفع لله الكفوف مع الدعاء له ولامثاله التوفيق والنجاح ..