واع / بمشاركة دولية واسعة اختتام اعمال مؤتمر جامعة القادسية العلمي الدولي الافتراضي الاول حول جائحة كورونا / تقرير

واع / مكتب الديوانية / تركي حمود

برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور قصي السهيل وبأشراف رئيس الجامعة اختتمت اعمال المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول حول جائحة كورونا الذي نظمته جامعة القادسية وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وتحت شعار “بحثنا العلمي : لن يتوقف رغم التحديات ” وكانت المشاركات عبر منصة زوم .

وقال رئيس جامعة القادسية رئيس المؤتمر الاستاذ الدكتور كاظم جبر الجبوري لمراسل وكالة انباء الاعلام العراقي / واع إن مؤتمرنا هذا يسعى بجدية الى كسر طوق الحظر الذي اطبق على مجالات الحياة كلها في العالم أجمع ، بعد أن اوشك السكون ان يطال الفعاليات العلمية والانسانية والاجتماعية جميعها ، ولكن أنتم أيها الباحثون الغيارى ما هان عليكم أن تقفوا متفرجين ، مكتوفي الايدي إزاء هذه التداعيات وهذا الظرف الراهن
مبينا ان الجامعة سعت وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمؤسسات العلمية والجامعات العالمية والعربية والمحلية الى عقد هذا المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي وتحت عنوان ” جائحة كورونا وتداعياتها على الفرد والمجتمع ” .

واضاف ان المؤتمر ناقش وعلى مدى يومين ست محاور رئيسية وهي محور العلوم الطبية والعلوم الإنسانية والعلوم الصرفة والهندسية والتعليم الالكتروني والعلوم الاقتصادية والإدارية ومحور الفنون الجميلة والتطبيقية.

من جهته اكد مساعد رئيس جامعة القادسية للشؤون العلمية رئيس اللجنة التحضيرية المركزية للمؤتمر الاستاذ الدكتور رحيم جبار الحمزاوي ان عدد المشاركات في المؤتمر بلغت اكثر من” 330 “ مشاركة توزعت بين بحوث ومحاضرات وورش عمل وبوسترات وورقة عمل وبمشاركة اكثر من “550 ” باحثا يمثلون أكثر من عشرين دولة أجنبية منها امريكا وبريطانيا والمانيا والسويد وبلجيكا واستراليا والدنمارك والهند وماليزيا ودول عربية منها الجزائر وسوريا والاردن والامارات وليبيا وتونس والبحرين ومصر والسعودية .

واشار الى ان عدد المشاركين افتراضيا بلغ “6000 ” مشارك فيما بلغ عدد الساعات “92”ساعة وعدد الجلسات “30”بين صباحية ومسائية وكانت المنصة المستخدمة لادارة محتوى المؤتمر “Webinar ZOOM ” وعدد الغرف الافتراضية”10 ” غرف افتراضية سعة الغرفة الواحدة “1000” مشارك وغرفة مركزية سعة” 4000″ مشارك اضافة الى غرفة ربط  (Room connector) بين الغرف العشر اعلاه

فيما اشار مساعد رئيس جامعة القادسية للشؤون الادارية عضو اللجنة التحضيرية المركزية للمؤتمر الاستاذ الدكتور عامر دحام البديري الى ان المشاركين في المؤتمر اوصوا بضرورة احتضان الأفكار والابتكارات وتوفير البنى التحتية الازمة لها من خلال اليات الحواضن التكنولوجية في الجامعات كافة وتحويل المختبرات الى مصانع حقيقية للافكار و توظيفها واجراء توأمة مع الجامعات الأجنبية للاستفادة من الخبرات والتقنيات الحديثة المتوفرة لديهم في تطوير الملاكات العراقية البحثية من خلال إقامة دورات مشتركه تخص موضوع فايروس كورونا.و الاستمرار في التباعد الجماعي والالتزام بتعليمات وزارة الصحه.
والتأكيد على حماية الكوادر الطبيه العامله في المستشفيات واللذين هم في تماس مباشر مع المرضى وامكانية دعمهم ماديا ومعنويا من قبل وزارة التعليم العالي ووزارة  الصحه. وتثمين جهودهم اجتماعيا ورسميا.
فضلا عن تنسيق الجهود بين الجامعة و دوائر الصحة كون الاجراءات الحالية لا تزال في مرحلة البحوث العلمية ومن المهام الاساية للباحثين. ووضع خطط استشرافية لمعالجة التأثيرات المحتملة في المستويات كافة  لجائحة كورونا. وتقديم الدعم النفسي للفرد لتجاوز المحنه ورفع مستوى المناعة ومراجعة التشريعات القانونية بما يضمن حماية الحقوق والحريات للأفراد في ظل الجوائح الطارئة ومصداقه على المستوى المحلي وضرورة اعتماد المحاكم القضائية الطلبات الالكترونية من اطراف الدعوى ، وجعل اعلان حالة الطوارئ مشتركة بين رئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية  ثم مصادقة مجلس النواب ، وتعزيز التكافل الاجتماعي بين شرائح المجتمع العراقي والتشجيع على بذل مزيد من المساعدات والمعونات للعوائل الفقيرة ، والتوجه نحو تبني منصات تعلم مرخصة والابتعاد عن المنصات المجانية قدر الامكان لتحقيق مستوى عالي من الرصانه في اطار تبني سياسة تعليم الكتروني على مستوى الجامعات العراقية واجراء دراسات حول تكامل نظم ادارة التعلم “Learning management System “من وجهة نظر الطلاب والتدريسين لتبني المنصه المناسبة واجراء تقييم دوري للوقوف على المنصه المناسبة ، وتوثيق الجهود الاستثنائية لمؤسسات الدولة والمجتمع بعمل فني جبار يعكس الانجاز الكبير الذي حققه المجتمع لمواجهة وباء كورونا.

على صعيد متصل اشادت العديد من الشخصيات الرسمية بجهود القائمين على عقد هذا المؤتمر رغم الظروف العصيبة التي يمر بها العالم جراء انتشار وباء كورونا فقد اشاد وكيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حامد خلف الموسوي بجهود القائمين على اعمال هذا المؤتمر مؤكدا ان الوزارة اتخذت خطوات مهمة في مجال تعزيز التعليم الالكتروني خاصة بعد ماشهده العالم من انتشار لوباء كورونا
فيما ثمن وكيل وزير الصحة والبيئة الدكتور حازم الجميلي جهود جامعة القادسية في عقد هذا المؤتمر العلمي الافتراضي وحجم المشاركة العلمية الدولية الكبيرة فيه ، كما اشادت العديد من الشخصيات العلمية والاكاديمية ومن مختلف الجامعات العالمية والعربية والمحلية بالتنظيم الرائع للمؤتمر ومحاوره المتميزة والبحوث الرصينة التي طرحت خلاله .