واع/نائب عن الفتح يكشف عن انفراجة في مفاوضات الكاظمي والقوى الشيعية ويتوقع موعد جلسة منح الثقة

واع/بغداد/ع.ف

رجح النائب عن تحالف الفتح، حنين قدو،اليوم الثلاثاء ، موعداً قريباً لعرض الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، على مجلس النواب لغرض التصويت عليها.

وذكر قدو في حديث لـ (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)، إن “بعض الخلافات التي كانت موجودة فيما يتعلق حول بعض الشخصيات المرشحة في الكابينة الوزارية سوي امرها من خلال استبدالها”، مبينا ان “هذا الاتفاق جرى خلال الاجتماع الذي عقد مساء أمس الاثنين، بين الكتل السياسية الشيعية والكاظمي”.

واضاف أن “التشكيلة الحكومية ستعرض على البرلمان، بعد عرضها على هيأة النزاهة والمساءلة والعدالة، ومن ثم تقديمها الى مجلس النواب”، مرجحا “عقد جلسة منح الثقة بداية الاسبوع المقبل”.

وكان النائب عن تيار الحكمة، علي العبودي كشف، الاثنين (27 نيسان 2020)، خلال استضافته في برنامج (أقصر الطرق)، الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم، على قناة الشرقية نيوز، عن “عقد اجتماع مساء الاثنين، مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري، لتغيير اسماء الكابينة الوزارية التي وردت عليها ملاحظات كبيرة من القوى السياسية”.

وكان رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي أكد، الاثنين (27 نيسان 2020)، أنه يسعى الى تشكيل حكومة بمستوى الازمات وحلولها.

وقال الكاظمي في تغريدة له على تويتر، إن “المسؤولية التي تصديتُ لها في هذا الظرف العصيب ووسط تحديات اقتصادية وصحية وأمنية، هي مسؤولية وطنية”.

وأضاف، أن “الحكومة التي أسعى إلى تشكيلها يجب أن تكون بمستوى الأزمات وحلولها، وعلى الجميع وضع مصلحة العراق في الأولوية”، متابعا “أقبلُ الضغوط فقط عندما تدعم مسار الدولة، وأرفض أي ضغط هدفه تقويض الدولش”.

وكان رئيس الجمهورية قد كلف (9 نيسان 2020)، الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديد، بدلاً عن عدنان الزرفي، رئيس كتلة النصر في البرلمان الذي لم يستطع تشكيل الحكومة، واعتذر عن إتمام المهمة.

ويواصل المكلف برئاسة الوزراء، مصطفى الكاظمي، مشاوراته ومباحثاته، مع القوى الشيعية والسنية، من أجل الاسراع بتقديم البرنامج الحكومي والكابينة الوزارية، لعرضها على أعضاء مجلس النواب.