واع/المحلل السياسي حمزة مصطفى: ازمة الثقة بين الاطراف السياسية مازالت عميقة

واع/بغداد/أ.م

أكد المحلل السياسي، حمزة مصطفى، اليوم الخميس، ان المشهد السايسي العراقي الحالي يعد مشهدا متناقضا في كثير من جوانبه سواء السياسي او ما يمر به العراق من أزمات .

وخلال حديثه لدجلة، ذكر مصطفى، ان الملفات المتراكمة منذ عدة سنوات تجعل المنهاج الوزاري يتناول الامور التي تمثل مخاوف وهواجس للجميع .

وأضاف مصطفى ، ان ازمة الثقة بين الاطراف السياسية مازالت عميقة وتريد ان تعبر ازمة فقط ولكن سيتم الدخول في أزمة اعمق.

وأشار مصطفي ان الاحتجاجات في الشارع العراقي ستعود اقوى من قبل وعلى الكاظمي ان يستثمرها لصالح العراق .

وأضاف ان انشقاقات داخل التحالفات السنية ستنعكس على الموقف السني والوزارات السنية بشكل سلبي لان كلا الطرفين يتحدثان عن حصر السلاح بيد الدولة وعودة المغيبين وبناء امدن المحررة، يتحدث بها الطرفان السنيان لكن عندما يكون هذا الامر مدعاة خلاف فان هذه الخلافات لا يجب ان تصل الى المبادىء الاساسة التي لا يمكن التنازل عنها او التفريط فيها .