واع/الكاظمي: العملية الارهابية ضد الحشد هي محاولة يائسة لاستثمار التناحر السياسي

واع/بغداد/م.ا

أكد رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة، مصطفى الكاظمي،اليوم السبت، أن العملية الارهابية التي نفذتها عصابات داعش ضد الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين هي محاولة يائسة لاستثمار التناحر السياسي.

وذكر الكاظمي في بيان تلقته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)، إنه “ببالغ الحزن والفخر تلقينا نبأ استشهاد ثلة من ابطال الحشد الشعبي وهم يدافعون عن وطنهم في مواجهة عصابات داعش في مناطق مكيشيفة وبلد شمال بغداد”.

وأضاف، “نحن اذ نعزي الشعب العراقي وعوائل الشهداء باستشهاد هؤلاء الابطال ، فأننا نعاهدهم على ملاحقة زمر الارهاب اينما فروا وستكون نهايتهم قريبة على يد ابناء العراق من ابطال قواتنا المسلحة وحشدنا الباسل”.

وأشار الكاظمي إلى ان “العملية التي نفذتها زمر الارهاب الاجرامية ، انما تمثل محاولة يائسة لاستثمار حالة التناحر السياسي التي تعرقل تشكيل الحكومة للقيام بواجبها الوطني في حماية امن المواطنين وملاحقة الارهاب على امتداد الوطن ، وهي محاولات تتطلب المزيد من المسؤولية في تعاطي القوى السياسية المختلفة مع ملف تشكيل الحكومة بعيداً عن روح الاستئثار والتحاصص التي ثبُت انها لاتؤسس للاستقرار السياسي والامني الناجز”.