واع/الحلبوسي يصدر بياناً بشأن هجمات صلاح الدين

واع/بغداد/ع.ف

استنكر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الهجوم الغادر الذي شنته فلول الإرهاب على أبناء القوات الأمنية والحشد الشعبي في مناطق عدة بمحافظة صلاح الدين فجر اليوم السبت، الذي راح ضحيته عددٌ من الشهداء والجرحى.

وذكر الحلبوسي في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “الخروقات الإرهابية المتكررة تتطلب وقفةً جادةً؛ لمراجعة الخطط الأمنية، ولا سيما في المناطق المحررة؛ للقضاء على بقايا خلايا داعش الإرهابي. داعيا إلى عدم التراخي والتهاون بهذا الملف، والحفاظ على النصر القائم”.

وأضاف قائلا: “نتقدم بخالص العزاء لشعبنا وذوي الشهداء من المقاتلين الأبطال، الذين تصدوا ببسالة وشجاعة للهجوم الإرهابي، راجين الله أن يحفَّهم برحمته، وأن يمنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل”.

وفي وقت سابق، كشفت خلية الإعلام الأمني،اليوم السبت ، تفاصيل مقتل 10 منتسبين من الحشد الشعبي بهجوم لعصابات داعش في محافظة صلاح الدين.

وأصدرت هيأة الحشد الشعبي، بياناً في وقت سابق من اليوم، بشأن هجمات صلاح الدين قائلة إن ” قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية، قتلت وأصابت عددا من الدواعش بصد تعرض كبير في منطقتي بلد ومكيشيفة جنوب تكريت”، مشيرة الى أن “الحشد قدم 10 شهداء وإصابة آخرين في اشتباكات حصلت بين الطرفين”.

وأضاف البيان، أن “الحشد الشعبي خاض مواجهات قوية ضد عصابات داعش في منطقتي بلد ومكيشيفة جنوب تكريت، ضمن قاطع عمليات صلاح الدين”.

وأشار الى أن “قوات الحشد قتلت وجرحت عددا من الدواعش خلال صد التعرض، وقامت بمحاصرة مناطق التعرضات لتعقب عصابات داعش الإجرامي بعد وصول تعزيزات جوية وبرية لتأمين مناطق التعرض”.

ولفت البيان الى أن “الحصيلة الأولية مقتل 10 من مقاتلي الحشد وجرح آخرين، وتم اخلاؤهم إلى مستشفيات طبابة الحشد الميدانية لتلقي العلاج”، مبينا ان “فوج دجلة قُتل منه 9 وجريحين في مكيشيفة، فيما قُتل من اللواء 41 عنصراً واحداً في منطقة تل الذهب، في حصيلة اولية”.