واع/العمليات المشتركة: هجوم اليوم لن يمهد لتوغل داعش نحو المدن.. نراقبه في مناطق تواجده 24 ساعة

واع/بغداد/ع.ف

أكدت قيادة العمليات المشتركة ،اليوم السبت  إن هجوم داعش الأخير في مكيشيفة وبلد في محافظة صلاح الدين لا يعني انه بات قادراً على التوغل نحو المدن فيما كشفت عن طبيعة المناطق التي يتواجد فيها التنظيم حالياً.

وكانت خلية الإعلام الأمني، أعلنت في وقت سابق اليوم مقتل 10 منتسبين من الحشد الشعبي بهجوم لعصابات داعش في محافظة صلاح الدين.

وذكرالمتحدث باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح نقلته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن ” هجوم داعش فجر اليوم يشير إلى أن المجاميع الإرهابية تواجه ضغطا كبيرا بعد تلقيها ضربات قوية آخرها ما قامت به عمليات صلاح الدين وسامراء وديالى في منطقة مطيبيجة وما حصلت عليه من أجهزة ومعدات ومعلومات استخبارية مكنتها من تنفيذ ضربات مهمة”.

وعن طبيعة المناطق التي ينتشر فيها داعش أوضح الخفاجي ان ” التنظيم يتواجد حاليا في المناطق الوعرة وسلاسل الجبال والوديان وايضا الجزر التي تتوسط نهر دجلة ويتحرك في المناطق الوعرة ويختبئ في الصحراء أيضا ولا يستطيع التوغل نحو المدن لإن لا إمكانية لديه للتطويع وإدارة موارده المالية”.

وكشف ان ” طائرات اف 16 العراقية نفذت قبل 10 أيام ضربة قوية بجزيرة غرب الدور بناء على معلومات استخبارية قتل على إثرها 14 ارهابيا بينهم اجانب وهي منطقة تخزين وتسليح للتنظيم”.

وأضاف إن ” داعش مراقب في هذه المناطق لمدة 24 ساعة عبر الكاميرات والاستطلاع الجوي والمصادر التي توفر المعلومات للقوات الامنية والتي وفرت معلومات مهنة وخاصة في شهر رمضان” كاشفاً ان “التنظيم عمد إلى استخدام قناصين لضرب الكاميرات في محاولة منه لايقاف فاعلية مراقبته”.

وعن طبيعة الوضع في تلك المناطق وإمكانية تسلل مسلحين بداعش اليها لفت المتحدث باسم العمليات المشتركة الى ” ضرورة تدقيق قاعدة البيانات للعائدين الى تلك المناطق لمعرفة فيما إذا نفِذ مطلوبون ولن نتجه لتغيير قيادات امنية الا بعد النتائج التي تخرج بها اللجنة التحقيقية الخاصة بحادثة فجر اليوم”.

وكانت خلية الإعلام الأمني، كشفت، في وقت سابق من اليوم، تفاصيل مقتل 10 منتسبين من الحشد الشعبي بهجوم لعصابات داعش في محافظة صلاح الدين.

وذكرت الخلية في بيان تلقته (واع)، ان” ستة مقاتلين استشهدوا بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله في ساعة متأخرة من ليل أمس، نقطة تابعة الى لواء ٣٥ بالحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين”.

وأضافت، “واثناء توجه قوة من مقر اللواء ذاته لغرض التعزيز انفجرت عبوة ناسفة على هذه القوة، مما ادى الى استشهاد ثلاثة مقاتلين وجرح اربعة آخرين”.

وأشارت الخلية إلى “استشهد مقاتل بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله ،  قوة تابعة للواء ٤١ بالحشد الشعبي في قرية تل الذهب بناحية يثرب ضمن قاطع عمليات سامراء”.

وكانت هيأة الحشد الشعبي، أصدرت، في وقت سابق من اليوم، بياناً بشأن تعرض عناصر من تنظيم داعش على منطقتي بلد ومكيشيفة جنوبي تكريت في محافظة صلاح الدين، فيما كشفت عن حصيلة الضحايا.

وذكرت الهيأة في بيان تلقته (واع)، أن “قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية، قتلت وأصابت عددا من الدواعش بصد تعرض كبير في منطقتي بلد ومكيشيفة جنوب تكريت”، مشيرة الى أن “الحشد قدم 10 شهداء وإصابة آخرين في اشتباكات حصلت بين الطرفين”.