واع/عبدالمهدي يشدد على ضرورة مراعاة المصالح العليا للبلاد والظروف السياسية والاقتصادية

واع/بغداد/ع.ف

شدد رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي،اليوم الاثنين، على ضرورة المصالح العليا للبلاد ومراعاة الظروف السياسية والاقتصادية.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) ان “اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية عقدت اجتماعها السابع برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، اليوم الاثنين وعبر الدائرة التلفزيونية المغلقة ، وجرى متابعة وتقييم الاجراءات المتخذة في ضوء تطورات جائحة كورونا والمقترحات والتوصيات التي قدمتها خلية الأزمة ووزارة الصحة والخبراء ، ومناقشة القضايا المعدّة لجدول الاعمال”.

وأشاد رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، بـ”التكامل والانسجام وبجهود وزارات ومؤسسات الدولة ووزارة الصحة ولجنة الأمر الديواني ٥٥ وخلايا الازمة في المحافظات واقليم كردستان والقوات المسلحة ووسائل الإعلام  ، والجهد الوطني الموحد الذي أدى الى السيطرة على الجائحة بشكل متقدم على العديد من دول العالم، اضافة الى أهمية الاجراءات الوقائية المبكرة التي اتخذتها الحكومة والعمل المنظم السائد”، مشيرا الى “التقدم الحاصل في اجراءات الفحص وحالات الشفاء”.

ودعا عبد المهدي، الى “معالجة السلبيات والخروقات”، مطالباً بـ”ضرورة توحيد الجهود بين السلطتين التنفيذية والتشريعية ودعم جهود وزارة الصحة وملاكاتها في مواجهة الجائحة التي لاتقل خطورة عن معركتنا ضد داعش التي تحاول استغلال الأوضاع  ، وضرورة مراعاة المصالح العليا للبلاد والظروف السياسية والاقتصادية” .

من جهته، “عرض وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي تقريرا عن تطورات الموقف الصحي ومدى الالتزام بالاجراءات والقرارات السابقة وتوصيات ومقترحات خلية الأزمة”.

وقررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية “تطبيق نظام الزوجي والفردي للعجلات ، ووفق التعليمات التي تصدرها وزارة الداخلية ومديرية المرور لاحقا واعتبارا من يوم غد الثلاثاء”.

و ناقشت اللجنة  “اوضاع العوائل العراقية العالقة في المحافظات وتحديد يوم لعودتها الى مناطق سكناها”، موافقة على “منح تسهيلات للفريق الطبي الصيني الى مشروعي حقلي الأحدب والحلفاية النفطيين”.

وقررت اللجنة ايضا “النظر باعادة تشغيل مصانع الاسمنت وتوفيره للاستهلاك المحلي واتخاذ الاجراءات التي تحول دون ارتفاع أسعاره .