واع/وزير التخطيط يعلن توفير 4600 فرصة عمل في نينوى وبابل

واع/بغداد/ع.ف

أعلن وزير التخطيط، نوري الدليمي،اليوم الثلاثاء، توفير أكثر من 4600 فرصة عمل في محافظتي نينوى وبابل، بعد توقيع عقدي عمل للمحافظتين ضمن المشروع الوطني لتشغيل الشباب في القطاع الخاص.

وذكر المكتب الاعلامي لوزير التخطيط في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) ان “الدليمي، وقع عقدي عمل لمحافظتي نينوى وبابل ضمن المشروع الوطني لتشغيل الشباب بحضور النائبين ميثاق الحامدي وحسن شاكر عودة، والنائب السابق نور البجاري، ورئيس هيئة استثمار بابل المهندس محمد زگم؛ بهدف توفير أكثر من 4600 فرصة عمل في المحافظتين خلال العام الجاري، والتي سيتم التقديم لها من خلال الموقع الرسمي لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، أو من خلال مطور المشروع في المحافظتين”.

وقال الدليمي: “بخطوات سريعة وبإجراءات سهلة وميسرة بعيدا عن الروتين تمكنا من إطلاق المشروع الوطني لتشغيل الشباب في ثمان محافظات لحد الان، بدأت بذي قار، والديوانية، والأنبار، والبصرة، وكربلاء، والنجف، واليوم وقعنا عقدي العمل في محافظتي نينوى وبابل”.

وشدد، على أن “جميع الحكومات المحلية وهيئات الاستثمار المتبقية تسابق الزمن لاستكمال متطلبات الإطلاق خلال الأيام القريبة المقبلة؛ ليكتمل المشروع في عموم العراق”.

ولفت، إلى ان “العقدين تضمنا إنشاء مدن تنموية ستنفذ فيها مشاريع متخصصة (زراعية، وصناعية، وتجارية)، سيتم من خلالها توفير 2000 فرصة عمل في محافظة نينوى، و2600 فرصة عمل في محافظة بابل خلال العام الجاري”، مشيراً إلى أن “منح القروض الميسرة للمستفيدين سيكون ضمن إطار مبادرة البنك المركزي العراقي المتضمنة تخصيص ترليون دينار من خلال مجموعة من المصارف الخاصة”، مؤكداً “ربط هذه المشاريع مع بعضها تكاملياً في عموم المحافظات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، واستثمار الميزات المكانية للمحافظات الأخرى، بهدف تحقيق أمن غذائي مستدام واستقرار اجتماعي محفز للنمو الاقتصادي”.

وبين، أن “المشروع سيوفر 100 الف فرصة عمل في جميع المحافظات خلال العام الجاري”، مضيفاً ان “البداية ستكون بواقع 2000-3000 فرصة عمل في المحافظة الواحدة، ثم تبدأ بالتزايد حتى تصل إلى الرقم المستهدف خلال الشهور المقبلة”.

من جانبهم، اشاد النواب بـ”جهود الوزير وحرصه الكبير على المضي بإنجاح المشروع الوطني لتشغيل الشباب”، مؤكدين ان “هذا المشروع يمثل فرصة مهمة للقطاع الخاص والشباب للمشاركة الفاعلة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.