واع/نائب عن الفتح يرد على اتهام القوى الشيعية بالسعي لأفشال تمرير حكومة الكاظمي

واع/بغداد/ع.ف

رد النائب عن تحالف الفتح فاضل الفتلاوي،اليوم الثلاثاء ، على اتهام القوى السياسية الشيعية بالعمل على عرقلة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

 وذكر الفتلاوي في تصريح نقلته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “القوى السياسية الشيعية، جادة في تشكيل حكومة جديدة، منذ إعلان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، استقالته، لكن تأخر تشكيلها جاء بسبب وجود اختلافات في وجهات النظر، بين القوى السياسية، بشأن المكلفين السابقين”.

وأكد، أن “القوى السياسية الشيعية، لا تسعى إلى إفشال تمرير حكومة مصطفى الكاظمي، بل هي داعمة لهذا الأمر، ويوم غد سيتم تمرير الحكومة الجديدة، خصوصاً ان العراق يعيش بأزمات متعددة، تتطلب وجود حكومة بكامل الصلاحيات، وتكون مشكلة وفق اسس مهنية، لكن الخلل هو بوجود بعض المرشحين الذين عليهم شبهات فساد، وهو ما اخر عقد جلسة التصويت، لكن المكلف سيقوم بتغييرهم بآخرين”.

وكان النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير الحداد قال امس الاثنين ان تأخر تشكيل الحكومة جاء بسبب تغير مواقف القوى الشيعية من بعض الاسماء المرشحة، مبينا ان تلك القوى دعمت بداية تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة.

وتسربت معلومات عن طلب القوى الشيعية من المكلف تغيير العديد من الاسماء التي قدمها وتلويحها بعد منحه الثقة في حال عدم تسمية وزراء مقبولين من قبلها.

وكان مجلس النواب، قد حدد يوم غد الأربعاء، موعدا لعقد جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي.

وقال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، عقب لقائه المكلف بتشكيل الحكومة: “ادعو أخواتي وإخواني النواب لحضور جلسة المجلس؛ للتصويت على تشكيل الحكومة الجديدة يوم الأربعاء المقبل الساعة 9٩ مساءً”.

وقال نواب، إن “سبب تأجيل الجلسة حتى الآن هو عدم وصول الكابينة الوزارية الخاصة بالكاظمي الى البرلمان، في ظل الخلافات حول الاسماء، والتفاوض حولها”.