واع/لاول مرة في العراق .. دائرة الوحدات الانتاجية في امانة بغداد تنتج الحاويات بمواصفات عالمية

واع/بغداد / داود الساعديالتصوير الصحفي علي الفريجي

اعتمادا على الجهود الذاتية المحدودة والامكانات المتاحة والظروف الصحية العامة في جائحة كورونا ،فقد قامت كوادر العمل في دائرة الوحدات الانتاجية التابعة لامانة بغداد وخاصة الشباب العاملين فيها من تصنيع منظومات حاويات النفايات المترية والتي تعكس الجانب الحضاري للمدينة فضلاً عن الحفاظ على الجانب البيئي والصحي وجمالية المدينة ، وتوسيع خطوط انتاجية مستمرة لإنتاج هذا النوع من الحاويات الذي يعتمد بشكل كلي على مكائن قطع ولحام وحني ومعدات التجميع الاخرى، وبكلفة نسبية قياسا لاسعارها عالميا حيث تبلغ قيمتها نصف اسعارها المستوردة وتوفر العملة الصعبة للبلد والتي نحن احوج اليها في ظل هذه الظروف ،وتوفير كلف الشحن والنقل ايضا ، وصنعت من مواد وخامات متوفرة في العراق اضافة الى جودة انتاجها قياسا للانتاج المستورد .. كما قامت الوحدات بانتاج كمامات صحية من الدرجة الاولى وبكلف اقل من اسعار استيرادها وتورديها في ظل هذه الظروف ، وتجري الاستعدادت كذلك لانتاج بدلات العمال النظامية لعمال البلدية في كل المحافظات العراقية ومنها العاصمة بغداد ، كذلك هناك خطط انتاجية مستقبلية جديده لهذا الدائرة .

( وكالة انباء الاعلام لعراقي/واع) التقت المهندس عبد الجبارخلف الجزائري مديرعام دائرة الوحدات الانتاجية التابعة لامانة ليحدثنا عن تفاصيل هذا المشروع : بداية نرحب بوسائل الاعلام العراقية في الداخل والخارج من اجل تسليط الضوء على المستجدات في كل مناحي الحياة ، ومايبدع به ابناء العراق من تحسين الانتاج والابداع والتطوير وحتى في ظل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها جميعا وباتت معروفة للجميع،

وان معاملنا الانتاجية تعمل في كل مجال يتعلق بانتاجها المختلف وتطوير الية العمل في كل مرافقها ، فقد قامات كوادرنا بتصنيع عدد كبير من حاويات النفايات المترية بمواصفات عالمية معتمدة على الجهود الذاتية والمواد الاولية المتوفرة، والعمل مستمر لتجهيز ما تحتاجه الدوائر البلدية من هذه الحاويات لمعظم الدوائر البلدية في بغداد ،وان عملية انتاجها قد نسبة 40% من العملات الصعبة التي كانت تنفق على استيرادها ونقلها وشحنها من دول العالم .. ـ وعن الحاويات الحديثة التي شهدتها العاصمة بغداد مؤخرا فيؤكد الجزائري : نحن نفتخر بمنتوجنا الجديد من الحاويات المترية الحديثة وبالمواصفات الانكليزية ،وبالمجهود العراقي محليا وبجهود ذاتية، ومعامل لنا تعمل لتصنيعها وتوفيرها بشكل كبير، وتلاحظون ان الامانة اكتفت الان بانتاجها من معاملنا الخاصة وتوقف بشكل كامل استيرادها من الخارج والتي كانت تكلف العملة الصعبة ، وتقريبا نصنع الان عشرة الاف حاوية مترية سنويا وبسعر اقل بكثير من استيرادها في السابق وبنوعية افضل لاستعمالنا 2ملم من بليت التصنيع وكان المستورد اقل سمكا من ذلك ، والحاوية الان تناسب عملها اليات الامانة ،

ولايفوتني ان اذكر بان هذه التجربة قد وفرت فرص عمل كثيرة لشبابنا واللذي يعملون الان في هذه المعامل المنتجه من حدادين وسمكرية وفنيين وكهربائيين ..من مختلف التخصصات ونعمل على فتح معامل انتاجية اخرى ومنها معامل النجارة والتي تلاحظون امامكم تاثيت المكاتب الخشبية للموظفين من انتاجنا ايضا بموصفات عالية جدا .. الحاويات المترية بمواصفات عالمية ـ وعن الاليات الثقيلة الانتاجية والخدمية اوضح الجزائري : دوائر الامانة ومنها دائرتنا كانت متميزة باداء واجباتها في مواقع الصد الاول في ازمة كورونا التي تواجه العراق والعالم ، فاستنهضت دوائرنا المختصة عزمها لتسيير قطاعات اليات النظافة المختلفة واستمرار اعمال المجاري والماء من اجل خدمة مدينتا وبيئتنا ومواطنينا ..ورغم العراقية الموجودة التي تواجه الامانة وخاصة بعد قطع الطرقات والشوارع بسبب حظر التجوال الوقائي، المستمرة وصعوبة التنقلات لموظفي الامانية بمختلف صنوفهم ودرجاتهم واعمالهم من والى محلات سكنهم المنتشرة في عموم العاصمة بغداد وضواحيها، اضافة الى ذلك مشكلة الحفاظ على كوادرنا من الاصابة بهذا الفيروس وانتشاره المخيف وخاصة عملنا يتخذ من المناطق المفتوحة الجزء الاكبر والتحرك بشكل اوسع للمحافظة على النظقافة والبيئة سليمة كما هو مطلوب ، والخوف من انتشار العدوى لهم باي شكل كان لانهم على تماس مباشرومكثف لطيبعة عملهم ..واهم نقطة فان كوادرنا قامت بتصنيع بعض المعدات وتحويرها ومعالجتها كي يتم الاستفادة القصوى من كل قطعه او ادوات وغيار لاليات البلدية التي تتعطل او تنكسر او تتلف بسبب الاستعمال والعمل المستمروبجهود العاملين وفرنا الكثير من تلك الادوات وقطع الغيار وتصنيعها كما يتطلب العمل لكي لايتوقف الانتاج والعمل باي شكل من الاشكال ،ولدينا طموحات نسعى لتحقيقها لنخدم مجتمعنا بها وحتى على الامكانية المتاحة في كل ظرف كان .. ونعمل على انتاج الكثير من الحاجات الاساسية لبلدنا ونوفر العملات الصعبة ونقضي على جزء من البطالة ونوفر فرص العمل لشبابنا وخريجينا ان شاء الله وان نواكب ايضا التطورات الكبيرة التي تحصل في هذا المجال ،

وعلى مجلس النواب والوزراء الاهتمام بهذه الامانة لانها تمثل الاهتمام بكل جوانب بغداد الجمالية والانتاجية والفنية والخدمية ، ونامل ان تعتني الجهات المعنية بحماية الموظف المختص بالامانة حين تنفيذه الواجب في ظل المهندس عبد الجبارخلف الجزائري ـ واضاف الجزائري : ان مشاريعنا وخططنا لاتتوقف عند حد معين ومعاملنا الانتاجية والحمد لله قامت مؤخرا بانتاج الكمامات الخاصة باستخدامها في ظل هذه الظروف للوقاية من فايروس كورونا وبعد ان ارتفعت اسعارها في الاسواق المحلية ، فقد قامت كوادرنا وخاصة الشباب منهم بانتاج كمامات بمواصفات افضل من المستورد وبكميات ودفعات مستمرة وباسعار زهيدة.وبميزات تختلف عن المستورد منها! وحتى جودتها ،بالرغم من الظروف التي اشرنا اليها ، ويمكنكم الان زيارة المعامل لتشاهدوا باعينكم العمل بشكل مباشر ، ومع معاناتنا في نقل الموظفين ايام الازمة وحظر التجوالوصيانةالعجلات التابعه للامانة وجعها قريبة من مناطق التحرك اي التحرك والصيانة والادامة في كل منطقة وموقع بلدي في بغداد .. من التصليح والادامة ايضا داخل كراجات الدوائر نفسها لتسريع العمل ومساعدة السواق لتقديم خدمات وانتاج افضل من الايام السابقة ، ومخازن الادوات الاحتياطية كانت مفتوحة طيلة تلك الايام ولحد الان العمل متواصل على قدم وساق ، وامناء المخازن موجودين كل بنطاق عمله ودائرته واستعدادهم للتجهيز الفوري وحسب الطلب والحاجه.. ـ وعن اهمية اقامة الدورات التدريبية الخاصة بالعمال والفنيين اوضح الجزائري : الدورات مستمرة بانتظام وتقام بالتنسيق مع معهد التدريب المهني التابع للامانة ،وتلقى في الدورات المحاظرات المختلفة ولمختلف التخصصات التدريبية وتخريج المشاركين في كل دورة وتطوير قدراتهم العلمية والفنية والعملية مع كوادر من المحاضرين وبمشاركة مهندسين وفنيين في تلك الدورات ، كما توجهنا لتاهيل المهندسين لاقامة دورات تلقى فيها المحاظرات معززة بالتجارب الحديثة والمتطورة بكل دقة ، وتشمل الدورات حتى سواق الامانة وتعليمهم وتدريبهم حتى على صيانة العجلات والسيارات والاليات التابعه للامانة ، وهي مستمرة وحسب المتاح من الاوقات المناسبة لعملهم ، وان كثير من مهندسينا يشرفون على الاقسام المختلفة وقسم منهم اصبحوا مدراء عامين ويشاركون خبراتهم وتجاربهم وهم في موقع المسوؤلية .