واع/وزيرالنفط ثامر عباس الغضبان لـ( واع ): سنعيد اعمار قاعة الشعب وفق التصميم المعماري الاساسي الاصلي لها.!

واع /بغداد / خالد النجار
اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط استمرار التقدم في مراحل العمل بمشروع اعادة اعمار وتاهيل قاعة الشعب التي ستقام عليها اكبر احتفالية في الذكرى الـ(60) لتاسيس منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك ) واجتماعات المنظمة في الرابع عشر من ايلول المقبل ، جاء ذلك خلال زيارته لموقع العمل واطلاعه على مراحل الانجاز والاعمال ىالجارية فيها. .
وذكر الغضبان وفي حديث خاص لـ وكالة انباء الاعلام العراقي (واع ) ان شركة المشاريع النفطية الذراع التنفيذي الهندسي لوزارة النفط ، باشرت قبل فترة بمشروع اعادة تاهيل قاعـة الشـعب بمساندة التشكيلات النفطية وتمويلها للمشروع ، مشيرا الى ان الاهمية في اقامة الاحتفالية في قاعة الشعب، تاتي كونها المكان الذي شهد قبل ستين عاما عقد اجتماعات خمس دول هي (العراق وايران والسعودية والكويت وفنزويلا ) بعد صراع مع الشركات الاحتكارية في حينها واتفقت هذه الدول على التعاون سوية واجتمعت في القاهرة وبعدها في بغداد في قاعة الشعب واعلنت تاسيس منظمة الدول المصدرة للنفط ( اوبك ) في الرابع عشر من ايلول عام 1960 من القرن الماضي.
ـ مؤكدا : ستكون اعمال اعادة الاعمار والتاهيل وفق المخططات السابقة والشكل والتصميم الاساسي والمعماري للقاعة، للمحافظة على المعالم الاساسية لهذا الصرح الذي شهد احداثا عديدة وكان مكانا لاجتماعات مهمة في العراق الحديث، علما ان القاعة شهدت اهمالا كبيرا وكانت شبه مندثرة ، ولاحظنا ذلك اثناء زيارتنا لها العام الماضي برفقة الامين العام لمنظمة (اوبك ) محمد باركيندو للاطلاع عليها مباشرة .
ـ واشارالغضبان الى استحصال موافقة مجلس الوزراء من خلال المجلس الوزاري للطاقة على اعادة اعمار القاعة وبعدها تمت مفاتحة (اوبك ) لاستضافة الاحتفالية التي تنظم بالذكرى ( الستين ) لتاسيها في العراق وعلى ارض القاعة بالذات التي شهدت اعلان التاسيس ، وتمت الموافقة بالاجماع على اقامة هذا الحدث العالمي ، فضلا عن اجتماعات المنظمة الدورية بالاضافة الى منهاج ثقافي سيتم اعداده بالمناسبة بالتعاون مع وزارة الثقافة ، لذلك اخذت وزارة النفط على عاتقها اعمال اعادة الاعمار وتحمل تكاليف المشروع بالتنسيق مع وزارة الثقافة كونها الجهة المالكة للقاعة.
ـ واشاد السيد الوزير بجهود العاملين في شركة المشاريع النفظية والجهات الساندة لها من وزارة النفط في الاستمرار باعمال اعادة التاهيل بالرغم من الظروف الحالية المتمثلة باعراض جائحة فايروس كورونا ، واصرارهم على تسليم العمل بوقته المحدد وقبل الحدث بفترة ، وان هناك لجنتان تشرفان على احتفالية تاسيس ( اوبك ) واحدة في العراق في وزارة النفط ، والثانية في منظمة (اوبك ) والعراق ممثلا بها، والتعاون مستمر بين اللنتين لانجاح الحدث الذي ستحضره الدول المنضوية في المنظمة ودولا اخرى معنية باشان النفطي بالاضافة الى المنظمات الدولية والاقليمية المعنية ووزراء النفط السابقين والخبراء النفطيين والاقتصاديين .