واع/نائب عن النصر يرجح تمرير البرلمان لـ 16 وزيراً بكابينة الكاظمي ويكشف عن الوزارات المختلف عليها

رجح النائب عن ائتلاف النصر، علاء الدلفي،اليوم الاربعاء ، تمرير ما لايقل عن 16 وزيراً من مرشحي رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بجلسة منح الثقة.

وذكر الدلفي في تصريح نقلته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “البلد يمر بمرحلة خطيرة وسط تحديات نزول اسعار النفط وانتشار وباء كورونا”، مؤكداً على “ضرورة تمرير كابينة الكاظمي في جلسة اليوم للعبور من مرحلة الحكومة المستقيلة الى الحكومة الجديدة”.

وبشأن الوزراء المرشحين لحكومة الكاظمي، أشار الدلفي الى أن “مرشح وزير الدفاع جمعة عناد، هو ابن المؤسسة العسكرية ورجل مهني وتوقعاتي بانه سيمرر”.

ولفت الى أن “هناك اختلافا على وزارتي المالية مع الاخوة الكرد والنفط،  ولا يوجد اعتراض على الوزارات الاخرى”، مؤكداً أنه “لا يقل عن 16 وزارة ستمرر اليوم في جلسة مجلس النواب”.

وكان النائب عن تحالف سائرون، بدر الزيادي رجح،اليوم الاربعاء ، تأجيل جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي هذا اليوم إلى يوم غد، مبينا أن بعض الكتل السياسية لا ترغب بدخول الجلسة.

وذكر الزيادي لـ(واع)، إن “عقد جلسة مجلس النواب اليوم سيكون صعبا للغاية لذا باعتقادي الشخصي سوف يتم تأجيلها الى يوم غد الخميس، من أجل التصويت على حكومة المكلف مصطفى الكاظمي”.

واضاف أن “بعض الكتل السياسية لا ترغب بدخول الجلسة، لكونها معترضة على بعض الاسماء التي تم تسميتها بالكابينة الوزارية لحكومة الكاظمي”.

وبين أن “بعض الاسماء الوزارية قد يتم استبدالها في حال استمرت الكتل السياسية باعتراضاتها عليها”.

وفي وقت سابق، أعلن النائب عن تحالف “سائرون”، أمجد العقابي،اليوم الأربعاء ، وصول الكابينة الوزارية الخاصة برئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، الى مجلس النواب.

وذكر العقابي في في تصريج نقلته (واع) “قائمة وزراء الكابينة الجديدة للمكلف مصطفى الكاظمي، وصلت الى مجلس النواب، منقوصة من اسمي وزيري الخارجية والنفط، لعدم حسمهما خلال المفاوضات”.

ورجح العقابي، “عدم تمرير الكابينة بمجمل اسمائها، وسقوط أسماء بالتصويت عليها”، فيما أكد أن الجلسة “ستعقد في موعدها المقرر، في التاسعة من مساء اليوم”.

وأشار الى أن “بعض الكتل سوف لن تصوت على الكابينة”، دون أن يكشف عن هذه الكتل، فيما توقع “استمرار محاولات اقناع هذه الكتل بالتصويت، الى اللحظة الأخيرة”.

وأظهرت وثيقة حصلت عليها (واع)، اسماء الكابينة الوزارية “المسربة” لحكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وبينت الوثيقة أن مرشحي الوزارات الموجودين في القائمة الأخيرة عددهم 20 وزيراً لكل وزارة، فيما خلت القائمة الوزارية من وزارتي النفط والخارجية، بسبب عدم اكتمال التوافق السياسي على منح الوزارات المذكورة.

فيما أوضحت الوثيقة، أن المرشح لوزارة المالية التي كثر الجدل عنها حول منحها للأكراد من عدمه، فقد تم ترشيح وزيراً لها وهو علي حيدر عبد الأمير.