واع/فؤاد حسين: اموال الدولة بيد الشيعة منذ 2003 وسياسيوها لم يبنوا مدنهم ويرمون بفشلهم على الآخرين !

واع بغداد

رأى وزير المالية، في الحكومة المستقيلة، فؤاد حسين، الأربعاء، أن التظاهرات التي تسببت بإسقاط حكومة رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، جاءت بسبب الفشل في عمل قيادة الاحزاب، وسياسيات الحكومة المتراكمة.
وقال حسين، في مقابلة متلفزة، تابعتها (وكالة انباء الاعلام العراقي واع): إنه “لطالما كانت وزارة المالية بيد الشيعة، في كل عمر وزارة المالية من 2003، حتى اليوم، وزراءها شيعة”، مبينا أن “هوشيار زيباري (كردي) لم يبق في وزارة المالية، سوى سنة ونصف السنة، و(طلعوا) له مشكلة سياسية، ورافع العيساوي (سني) لم يكن من الشيعة، ولم يتوزر المالية، سوى عام واحد وايضاً ( طلعوا ) له مشكلة، وانا بقيت 7 أشهر بالوزارة”.
وأضاف: “مال الدولة على الدوام كان بيد الشيعة، لماذا لم يبنوا البلد؟”، موضحا أنه “زرت البصرة، قبل تشكيل الحكومة، وكان فيها انتفاضة، وانتفاضتها جزء من إسقاط هذه الحكومة، لم يكن في البصرة كهرباء، ولا حتى ماء شرب في زمن رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي”.
وأردف: “انظر الى البصرة اليوم،  لقد خدمنا البصرة، لأن أول خطوة خطوناها، كانت في البصرة، تغيرت الاوضاع في البصرة بسبب اهتمامنا، واهتمام الحكومة المحلية”.
وتساءل: “خلال هذه المدة، والميزانيات الانفجارية التي تأتي الى البلاد خاصة الى عام 2013، أين الخدمات في الجنوب؟”.
وبين أنه “اذا قام سياسيو الاقليم بخدمة جماهيرهم، فهل هذه جريمة؟ لماذا يرمون بالفشل على الآخرين”.
وأكمل، أن “الفشل موجودة في قيادة الاحزاب في بغداد، وفي بعض اركان الحكومة المحلية”، مبينا أن “التظاهرات التي حدثت خلال هذه المدة، جغرافيا ومجتمعيا، كانت شيعية، كانت ضد الحكومات المحلية، وضد الحكومة الاتحادية، والسياسية التي اتبعتها الحكومات المتراكمة”.