واع / دعوا درجال يعمل فالمهمة ليست سهلة !!!؟/ اراء حرة / غازي الشايع

استبشر الوسط الرياضي باستيزار نجم الكرة العراقية الكابتن عدنان درجال وزيرا للشباب والرياضة . وفي الوقت الذي نبارك فيه للكابتن عدنان هذه المهمة فاننا نعي حجم المسؤولية الكبيرة امام مهمة الكابتن خاصة وان المدة المكلف بها لاتتعدى باقصى الحالات عن عام كامل ز وبذلك نرى حجم التحديات التي تواجه درجال خلال هذه المدة التي كلف بها . منها مشكلات الاندية والقانون الخاص بها وايضا الاراضي والممتلكات المعلقه بين الوزارة والاولمبية كما ان هناك الكثير من الديون بذمة الوزارة للمقاولين الذين بنوا المنشات الرياضية ومشكلة المنتديات الرياضية التي ضاعت من الوزارة زمن دون أي اسباب كما هناك الكثير من المنشات لم تكتمل بعد ان كانت في بغداد او في المحافظات كل هذه الامور وغيرها امام طاولة السيد عدنان درجال وبالمقابل فان هبوط اسعار النفط اثر وبنحو بالغ على ميزانية الدولة وهذا ماينعكس على وزارة الشباب والرياضة وقضية ميزانية الوزارة امام كل هذه التحديات فالمهمة بالتاكيد ليست سهله كما كانت لوزراء الشباب والرياضة السابقين .

واقل ما نجب ان نقوله ان الله يكون بعون الكابتن عدنان درجال ومع ذلك لايمكن ان نيأس لمهمة الكابتن فالي اعرفه عنه ومنذ من كنا سوية في كلية التربية الرياضية فانه يتمتع بشخصية قيادية متميزة ولايعرف اليأس ابدا ومع ذلك نقول ان على الكابتن ان يستشير مجموعة مؤهله بعيدة كل البعد عن المطامع الشخصية واخذ الثارات !؟ وان يقرب من له مكانة معروفه في الوسط الرياضي ومتمتعا بخبرة ثرة ومن دون انانية او طمع بمنصب لكي تسهل همة الكابتن في هذه المهمة التي لايمكن ان يدير كفتها احد غير من هو فعلا رياضي ويقدر الرياضي ويعمل من اجل الوطن وهذه سمة الرياضيين الشجعان الذين نذروا انفسهم لحب الوطن فقط من دون ان يكون ولائهم المطلق لبعض الاحزاب.