واع / الفتح : عودة التحالف الدولي خرقا لقرارات البرلمان

واع / بغداد / س . ر

اعتبر تحالف الفتح، اليوم الأحد، الحديث عن عودة التحالف الدولي خرقا لقرارات البرلمان.

وذكر النائب عن التحالف، رزاق الحيدري، في تصريح نقله مراسل ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “ما يُشاع عن إعادة تنسيق مع التحالف، إن كان حقيقياً، فهو يعد خرقاً لقرارات البرلمان التي أصدرها، ومرفوض بكل تأكيد”.

وأوضح، أنه “من غير الممكن أن يتم إعادة التنسيق بين القوات العراقية بكل تصنيفاتها، حتى وإن كانت القوة الجوية، وبين القوات الأجنبية سواءً كانت الأميركية أو غيرها من الجنسيات؛ لأن تواجدها تم حسمه من خلال القرار البرلماني الذي قضى بخروجها، ويبقى التنفيذ الحكومي المؤمل إجراؤه من قبل رئيس الحكومة الجديد مصطفى الكاظمي”.

وبين، أن “القوات العراقية تعرضت إلى انتكاسة عام 2014، وتحديداً حين تمكن تنظيم “داعش” من السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد”، لافتا إلى إلى أنها “لم تعد كذلك الآن بفضل التدريب والخبرة التي اكتسبتها خلال سنوات الحرب الماضية، وبالتالي لم تعد هناك أي أهمية لتواجد التحالف الدولي الذي يعد أبرز المتهمين بتدمير مناطق عراقية عديدة بسبب الأخطاء في الضربات الجوية، كما أنه في أكثر من طلعة استهداف قوات عراقية ومنها تابع للحشد الشعبي”.

وتابع الحيدري، أن “المؤسسة العسكرية العراقية لطالما أقرّت بعدم الحاجة إلى قوات التحالف الدولي، وعلى هذا الأساس تم التصويت في البرلمان العراقي لصالح إخراجها، وهي الآن غير مهمة باعتراف ذوي الاختصاص من العسكريين، ومرفوضة سيادياً عبر قرار البرلمان”.

وصوّت مجلس النواب، مطلع العام الحالي، في جلسة استثنائية بحضور رئيس الوزراء في ذلك الحين، عادل عبد المهدي، على قرار يلزم الحكومة بالعمل على إنهاء طلب المساعدة المقدم منها إلى التحالف الدولي بقيادة واشنطن وإنهاء أي تواجد للقوات الأجنبية على الأراضي العراقية، وذلك بعد يومين من اغتيال الولايات المتحدة لسليماني والمهندس. وأعربت الخارجية الأميركية في حينه عن ما وصفته بـ”خيبة الأمل” إزاء هذا القرار، داعية السلطات العراقية إلى إعادة النظر فيه.