واع / حركة رافضون تدعو الكاظمي للكشف عن مصير المغيبين وإطلاق سراح المعتقلين الابرياء

واع / بغداد / س . ر

دعت حركة رافضون، اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى الكشف عن مصير المغيبين والمفقودين من أبناء المكون السني.

وذكرت الحركة في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) التزاماً بمتابعة المظالم الكارثية التي اصابت المكون السني و تفاؤلاً بالقرارات المسؤولة بإطلاق سراح المتظاهرين الذين طالبوا بحقوق الشعب، فاننا ندعو حكومة الكاظمي الى إثبات حسن النية تجاهنا وذلك باتخاذ إجراءات جادة لكشف مصير المغيبين وبيان مصير الآلاف من ابنائنا الذين فقدوا إبان الحرب على داعش والذين اثبتت مقاطع فديو كثيرة اعتقالهم من قبل مليشيا دولية ظهر بها الآسرون يتوعدون المعتقلين بالقتل ناهيك عن الرفات التي دفنت باسماء مجهولة في مقابر النجف و وثقها الاعلام”.

وأضافت “نريد كشف الحقائق ومعاقبة الجناة وتعويض عوائل المغدورين، كما نطالب بكشف حقيقة السجون الخاصة الموجودة في جرف الصخر و المدن التي هُجِر اهلُها تحت سمع وبصر الحكومات السابقة، وتبقى قضية قانون العفو العام و إطلاق سراح المعتقلين الابرياء قضيتنا الرئيسية، إذ مازال الآلاف من ابنائنا يرزحون في السجون الثقيلة وينتظرون تنفيذ احكام الإعدام في قضايا يشهد الجميع انها كانت ملفقة لأسباب طائفية انتقامية، لم تطبق بها نصف مقتضيات التحقيق المهنية بشهادة القاضي العادل رحيم العگيلي”.

واكملت “اننا اذ نطالب بذلك فإننا متفائلون بثمة بقايا ضمير يرفض الظلم الذي وقع علينا منذ ١٧ عاماً لينصفنا كما انصف الكرد في احداث حلبجة وأنصف الشيعة في انتفاضة الجنوب، فإن بقيت أبوابكم مغلقة فان باب المحكمة الجنائية الدولية مفتوحة لتأتي بالجناة الى العدالة مهما طال الزمن”.

واتمت رافضون بيانها، “في الختام نوجه كلامنا لمن يسمون ساسة المكون السني: لم تكونوا سوى فقاعات صوتية إن حضرتم لم تعدوا وان غبتم لا تفتقدوا.. اسقطتم انفسكم  وسقطتم من حسابات اقرانكم من المكونات الاخرى. فلا تلوموا الا أنفسكم”.