واع / الساعدي: البرلمان يعيش موتا سريريا وهناك محاولات لتعطيل الاصلاح النيابي

واع / بغداد / س . ر

قال النائب صباح الساعدي، اليوم الأربعاء، إن مجلس النواب العراقي يعيش موتا سريريا لا ينفع معه اي ( عمليات ترقيعية ) بهدف الاصلاح ولابد من ( تداخل جراحي ) يعيد نظم الامور فانتظام المجلس النيابي يمهد لانتظام الدولة ككل.

وشدد الساعدي في بيان تلقته ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) على “اهمية البدء سريعا في عملية ( الاصلاح النيابي ) الشامل لانقاذ اهم مؤسسة تشريعية ورقابية في الدولة تمثل ( حجر الزاوية ) في النظام السياسي الحالي من الضياع الذي تعيشه في ( ظل الرئاسة الحالية ) للمجلس واندكاكها في المصالح الشخصية والحزبية والفئوية”.

وبين” ان طما يعيشه المجلس الان هو موت سريري لا ينفع معه اي ( عمليات ترقيعية ) بهدف الاصلاح ولابد من ( تداخل جراحي ) يعيد نظم الامور فانتظام المجلس يمهد لانتظام الدولة بكافة سلطاتها ومؤسساتها”.

وحذر الساعدي من “محاولة البعض تعطيل الاصلاح النيابي بحجة قرب الانتخابات المبكرة وان عمليات الاصلاح ستعطل الانتخابات عاداً ذلك ( خديعة ساذجة ) لان الذي يقوم بالانتخابات هو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بعد توفير الامور اللوجستية من قبل الحكومة ولم يبقى من قانون الانتخابات الا جدول الدوائر الانتخابية وهو منوط بالاتفاق بين القوى السياسية وممثليها في مجلس النواب”.

واوضح” ان “الاصلاح النيابي هو ضرورة حتمية يجب المُضي بها مهما كانت التحديات والعقبات التي تواجه الاصلاح لان مجلس النواب مع انه جزء من اهم سلطة من سلطات البلاد لكنه الوحيد الذي ينبثق مباشرة من ( الاختيار الشعبي ) اي انه يمثل كل العراقيين بدون استثناء، واختطافه كان بسبب ( اوهام الزعامة وسذاجة التفكير وغرور السلطة )”.

والمح الساعدي الى ان “اعتقاد البعض بمرور ( سحابة الصيف ) عاجلا ام آجلا بناء على اتفاقات المصالح هو ( وهم ) لن يستمر حتى ( لو بقي يوم واحد ) من هذه الدورة النيابية فان قدرنا هو الاصلاح النيابي