واع / حوار صحفي مع الفنان الأمريكي هاري دانيل مايكل …..سلسلة جمال الفن والطبيعة بين الواقعية التعبيرية والحداثة

واع / حاورته : الصحفية / دنيا الحسني – العراق

الفنان المعاصر “هاري دانيل مايكل” ملك التعبير الواقعي ، يحدد بأسلوبه الكلاسيكي العمل الفني، ككيان ينتمي الى خصوصيته تعكس تأثيرات أشكال الفن المختلفة، ولا سيما (السريالية والدادائية) في أوائل القرن العشرين، إلا إن العديد من اللوحات التي رسمها مايكل إستطاع أن يتألق في التعبير عن ما يختلج في داخل وجدانه الممتلئ بجمالية ورهافة الإحساس بين الطبيعة والحياة ويحوله الى أعمال ابداعية يجسد فيها ابتكارات متنوعة ، بفعل طبيعته الفطرية من قوى تخيلية تأملية تفيض عن دلالات مؤطرة بالواقعية الفائقة، تحيط بأعماله التشكيلية الفريدة والمبتكرة التي تستمد كينونتها من محيطه المعرفي والثقافي الفني وخلال أوائل العشرينات من عمره أنغمس في السريالية، تحت تأثير الفنان الأسباني “سلفادور دالي” بينما أظهر في أسلوبه وتقنيته تشابهاً ملحوظًا، بالأفكار حول البعد الرابع لتوضيح العالم الروحي الذي يتجاوز الكون المادي، لم يكن هذا النوع كافيًا لإشباع تعطش “الفنان هاري” لأسلوبه الخاص بل شمل قدرته على الإيحاء البصري (الفن المرئي) لخلق تناغم بين المكونات التشكيلية التي تستقي مادتها الخصبة من أنطولوجيا الثقافية . تنطلق لديه الأفكار في جانب قدرته التعبيرية مما تسهم في إغناء عملية التذوق الحسي والبصري وخصوصًا في المنظر الطبيعي، كانت سلسلة تطورية حقق إنجازات إبداعية في الاستثارة والتقنية الحديثة فيها جمالية ينسجها ” الفنان هاري” في خلق توازن بصري بين الألوان والأشكال والخامات ، ولديه خيال واسع ومهارة في صياغة لغة الألوان المائية المغامرة والألوان الزيتية الزاهية في حوارات لونية تنهل من الواقع حينًا ومن سحر الطبيعة حينًا آخر .
وهكذا جمعنا معه هذا الحوار الممتع ، الذي تسمو به الآراء المتنوعة وشفافية البحث وتسليط الضوء على أهم مستجدات الأعمال الفنية، للفنان التشكيلي العالمي هاري دانيال مايكل.

  • أخبرنا عن بداياتك ، ومكان ولادتك، والبيئة التي نشأت فيها وهل ساهمت في نمو موهبتك الفنية.؟
  • آنا هاري دانيال مايكل ولدت لأبوين أمريكيين في 14 ديسمبر 1953 في جزيرة أروبا الهولندية الصغيرة، تقع أروبا على بعد خمسة عشر ميلاً فقط من ساحل فنزويلا، وهي ما تصنعه الأحلام. من منحدراتها الصخرية التي عصفت بها الرياح إلى المياه الفيروزية ، إلى الشواطئ الرملية البيضاء كانت هذه الجوهرة الصغيرة في منطقة البحر الكاريبي مصممة لإنتاج فني التشكيلي، ومع ذلك لا توجد حكايات عن ولادتي وفرشاة الرسم في يدي كنت مشغولا للغاية في الشمس الدافئة في استكشاف العديد من العجائب التي تخبئها الجزيرة. على بعد 20×5 ميلاً فقط كانت أروبا موطنا ً لما كان سابقا ً أكبر مصفاة نفط في العالم، شركة Lago Oil and Transport Company. عمل والدي هناك 17 عامًا كمساعد مهندس مشرف، و ظلت والدتي نشطة في تربيتي وتربية أخت واحدة وأربعة إخوة ، خلق هذا المزيج من التأثيرات جوا ألهمني لبدء الرسم، ولكن لم يبدأ والداي حتى سن السابعة في ملاحظة موهبتي الفنية، وكان المعلمون يرسلوني بأستمرار إلى المنزل للنقش على أجهزة الكمبيوتر المكتبية. كما تحولت دفاتر ملاحظاتي إلى كراسات رسم، لفت انتباه والدي والمعلم (بابلو بانديليس) رسام محلي بدأ في تعليمي فن الرسم. تألفت هذه الدروس من كسول فترة ما بعد الظهيرة التي تقضيها في الحفر بالفحم والقلم الرصاص. كان (Pandellis) يلقي نظرة خاطفة من حين لآخر على كتفي ويقدم مشورة الخبراء للأسف، انتهت هذه الدروس بشكل مفاجئ عندما مات(بانديليس) بنوبة قلبية خلال درسي السادس. وفي عام 1966 انتقلت عائلتي إلى شمال وسط فلوريدا واستقروا في جينسفيل، وهي بلدة جامعية صغيرة. في سن الرابعة عشرة ، قد انباعت عدة لوحات، ووجدت نفسي مع مجموعة متحمسة من رعاة الفن. وفي سن السادسة عشرة ، وبعد إنتاج ضخم تمكنت من تمويل رحلتي الخاصة إلى أوروبا، وقضيت ما يقرب من عام واحد في السفر عبر ألمانيا وفرنسا وسويسرا وهولندا وموناكو. عشت لفترة في سيتجيس إسبانيا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، حيث كنت أرسم باستمرار حتى أجبرتني الشرطة المحلية على المغادرة. يبدو أن مرسومًا محليًا يحظر الرسم على الشاطئ وهو مكان مفضل للفنانين في النهاية.
  • لكل فنان أسلوبه المميز ونمط يمثله، ماهي خصائص وأسلوب الفنان الرائد هاري دانيل مايكل.؟
  • لم أغيب أبدا عن حلمي لإنشاء فن تراثي الأصلي، بدأت بصياغة أسلوب متنوع فريد مبتكر خاص بي، من (الفن المرئي) و(الواقعية الفائقة) من هذه النقطة تتنفس رسوماتي بوضوح بلاغة إبداعية متنوعة ومازلت بمواصلة العمل واستكشاف طرق مختلفة، فيها ميزة البحث عن لغة الطبيعة مما نتجت عنه أكثر من 200 لوحة مائية جديدة من سلسلة (Harry D Michael Art Series) التي اكتملت خلال وباء كورونا، بعد عودتي من إجازتي في موطني جزيرة أروبا.
  • هل الألوان المائية التي تستخدمها في التكوين الفني العام للرسم تحمل تراثك الجمالي الذي يحدد معايير حركة اللون مع تقارب التقنية والمهارة وطبيعة العلاقة بين الفن والواقع المستوحى من المناظر الطبيعية.؟
  • عند العمل باستخدام الألوان المائية في السنوات القليلة الماضية ، فأنا ببساطة لا أهتم بنوع “ ما ” من الطلاء وما إلى ذلك ، إذا كان أي نوع متاح لا ينافي ما أعده للعمل الفني؛ ولكن بالأحرى “ما” يمكنني إنشاؤه على الورق يعكس حقا ً ما أشعر به اليوم! في يوما ما إذا أستيقظ بلا نية للرسم على الإطلاق .. ثم “فاصلًا و يكون العمل مكتمل في أيام أخرى! ، سأنتظر بوعي لمطابقة أفضل ما لدي من الدهانات Winsor Newton مع الأوراق السميكة الكبيرة من ورق Arches المائي الخشن!، على أمل أن ينتهي الأمر بتحفة فنية، لكنها نادراً ما تنتهي على هذا النحو، يشبه إلى حد كبير كتابة الأغاني؛ إذا كنت تستطيع أن تكتب ضربة في كل مرة تضع فيها القلم على الورق ؛ أنت إذا ترغب !، ولكن بالنسبة للجزء الأكبر فإن”التلوين المائي.