واع/ صلاة الكاظمي قبل اتخاذ أمر قتل والي العراق تُشعل مواقع التواصل

واع/بغداد/ع.ف

أشعل رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، بعد تصريحه بشأن صلاته ركعتين قبل اتخاذه الأربعاء الماضي، أمرا بالهجوم الذي أسفر عن مقتل “أبو ياسر العيساوي” الذي يعرف بأنه “والي العراق” في تنظيم داعش الإرهابي، وعدد من قيادات التنظيم الإرهابي.

وذكر المكتب الإعلامي للكاظمي في حديث تابعته (وكالة أنباء الإعلام العراقي / واع)  “عندما حانت ساعة الصفر للقصاص.. صليت ركعتين حمدا وشكراً لله، واتخذت أمر الهجوم، والحمد لله كانت النتيجة رؤوس التنظيم”.

وطالب عراقيون عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، الكاظمي بالصلاة لأجل القضاء على الفساد والجماعات المسلحة ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

وكتب النائب السابق في مجلس النواب ماجد شنكالي: “نطالب السيد الكاظمي بصلاة ركعتين للقضاء على السلاح المنفلت للفصائل المسلحة، و4 ركعات للقضاء على الفساد، وركعات أخرى لإنجاح عملية إعادة الأموال المنهوبة”.

وعلقت الصحفية جمانة ممتاز، قائلة “أدعوك لصلاة التراويح في رمضان، بلكي (عسى أن) تقضي على بقية مشاكل العراق”.

وكتب الصحفي عثمان المختار ردا على الكاظمي “لو مزودها ركعتين كان حتى ولاية سيناء وجنوب أفريقيا جتّي (جاءت) بيده”.

يذكر أن التحالف الدولي في العراق أعلن الجمعة عن قتل العيساوي قرب كركوك بغارة جوية نفذت الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أن العملية كانت مشتركة مع جهاز مكافحة الإرهاب العراقي.

وكان الكاظمي قد أعلن الخميس الماضي، أن قوات الأمن العراقية قتلت أبو ياسر العيساوي، القيادي في تنظيم داعش الإرهابي.

وجاء ذلك إثر قيام التنظيم بهجوم فجر فيه انتحاريان نفسيهما، وأسفر عن استشهاد 32 مواطناً عراقياً وإصيب 110 آخرين، في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد. وكان أول تفجير انتحاري في العراق منذ 3 سنوات.