واع/كلية المنصور الجامعة .. تحتفل باليوم الدولي ( للمراة والفتاة) وتكرم المبدعـات!.


وكالة انباء الاعلام العراقي ـ واع / خالد النجار / بغداد


برعاية الاستاذ الدكتورعبد الستار شاكر سلمان عميد كلية المنصورالجامعه ،اقامت الكلية احتفالية ابداعية على قاعة المؤتمرات وذلك بمناسبة ( اليوم الدولي للمراة والفتاة في ميدان العلوم) بالتعاون مع الجمعية العراقية للمكتبات والمعلومات ، حيث تم بهذه المناسبة تكريم كوكبة متميزة من منتسبات الكلية ومبدعيها بالشهادات التقديرية لجهودهم ودورهم الابداعي كل في مجال تخصصها وعملها ..
ـ الاستاذ الدكتورعبد الستار سلمان عميد الكلية تحدث لـ ( واع) عن اهمية ودور المراة العراقية في كل مناحي الحياة : فرصة جميلة ان نتحدث اليوم عن المراة العراقية المبدعه في سوح العمل ،هذه المراة التي نتكلم عنها اليوم هي الام والزوجه والاخت والبنت ونكرمها في هذا اليوم البغدادي الجميل الذي تحتفل به كل نساء العالم ، وكما يقال عن المراة بانها نصف المجتمع ، فانا اقول انها كل المجتمع كونها التي تقود العائلة وتربي الاطفال وتديم خصوصية الاسرة وترعى بيتها وعواطفها وتدير امورحياتها،وتربي الاجيال تلو الاجيال، وقد انصفها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيزفافرد لها (سورة النساء )ولم يعطي للرجل سوى اسمه!.
ـ واضاف عبد الستار :بالرغم من قساوة المجتمع الذي لم ينصفها ابدا وهي التي وقفت وتقف جنبا الى جنب مع الرجل في حياته وعمله ونضاله وفي الشدائد والحروب كانت معه ايضا،فحق على الجميع ان يحتفل بها دائما ، واليوم نحتفل بهذه المناسبة الجميلة التي اقرتها الامم المتحدة سنويا ،وان كلية المنصور الجامعه الكلية الوحيدة التي احتفلت بهذه المناسبة ووفرت مستلزمات اقامة الاحتفال وتكريم المنتسبات والمبدعات فيها بالتعاون مع الجمعية العراقية للمكتبات والمعلومات ، نفتخر ايضا بان المراة شغلت جميع مناحي وميادين الحياة وصعابها وادت ولاتزال دورها الانساني المطلوب التي يتحتم علينا ان نكون اوفياء لها ولمسيرتها .
ـ مؤكدا لـ ( واع ) : علينا ان نفتخر بالمراة ونديم مراسيم الاحتفالات الخاصة بها سواء المحلية والعربية والعالمية ، وكليتنا ( كلية المنصور الجامعة)هي الداعم الحقيقي للمراة ونضالها في الحياة بكل جوانبها وفي ميادين العلم والمعرفة والتقدم والابداع، واشير بهذه المناسبة ان كليتنا وفي اخراحصائية دقيقة تؤكد بان المراة في الكلية تمثل اكثر من 30% من الكوتا التي اقرها مجلس النواب وهي 25% ونامل شخصيا ان نجعلها 50% لانها تستحق ذلك بجدارة وتقدير عالي،وانها اكثر ابداعا وانتاجا وتفوقا ومثابرة في كليتنا ، ونؤكد دعمنا لها في كل ميادين الحياة ، وبهذه المناسبة قدمنا لهن باقات الورد وجرى هذا الاحتفال لتكريم كوكبة كبيرة من المبدعات في الكلية ومعظمهن من المستويات العلمية البارزة ، ولهن دور كبير ومؤثر في المجتمع العراقي ، وبهذه المناسبة نكررتهانينا الرقيقة والحارة لكل مبدعات كليتنا والف تحية لكل نساء العراق الصابرات والمثابرات ولكل نساء العالم بيومهن الدولي الخالد ، وتحية للمراة العاملة ،والمربية الفاضلة والفنانة والمدرسة والمعلمة والتشكيلية والشرطية والجندية والعالمة ولكل ام غالية وزوجة وفية وبنت ،ولكل نساء الكون تحية من الاعماق.
ـ ( واع ) سالت الاستاذ الدكتور عبد الستارعن اهم المشاريع التي تنجزها الكلية قال : شكرا لمؤسستكم الاعلامية الراقية (واع ) التي تسلط الضوء على جوانب عديدة لخدمة مجتمعنا ، ووقد بدانا خطوات مبكرة بالمشروع الاول وهو ( التدوير بالملابس) وهو عمل تطوعي كبير جدا ومع الدكتورة الاء طلال والتي ستباشر به بعد اسبوعين من الان ،مع نساء كليتنا لدعم هذا المشروع التطوعي الكبير،وقد خصصنا له مكان كبير لتنفيذ المشروع في الكلية ! كما سيتم تدريب مجموعه من النساء من خارج وداخل الكلية،وحتى من النساء غير العاملات ، حيث سيتم جمع الملابس سواء من المنتسبين والطلبة والفرق الجوالة في المناطق المختلفة ، وتعبئتها وتدويرها وتعقيمها سواء على حقائب او اكياس او فرش مختلفة !وهو مشروع ربحي ومنتج سيتم تجهيزه بكافة المستلزمات وتطويره وانجاحه ، اضافة الى وضعنا خطة ( اقامة معارض ) خاصة بالكلية للترويج لها ولمنتجاتها اليدوية، واود ان اشير بان الكلية ليس لها علاقة بارباحها ومردوداتها المالية ، وستكون داعمه له !.
ـ واضاف : هناك مشروع اخر عزمنا على تنفيذه وهو تسهيل امور منتسبات الكلية وخاصة المتزوجات منهن والتي لديها عائلة واطفال فقد قررنا ان نفتتح قريبا ( روضه وحضانة كلية المنصور الجامعه) وهذا مشروع كنا قد اعددناه منذ فترة سابقة، وجاء اليوم لتنفيذه على ارض الواقع ان شاء الله ، بعد ان تاخر بسبب ظروف ماضية.. وسيكون خيرعون لكل الامهات العاملات خاصة اذا ماعرفنا بان هناك عدد كبير من الموظفات والتدريسيات المتزوجات ولديهن اطفال بحاجة الى رعاية اثناء ذهابهن للعمل لانها تعتبر من المشاكل الاسرية التي تعاني منها بعض العاملات في الكلية وفي دوائر الدولة المختلفة ، كما لاحظنا ذلك عن كثب من كثرة الاجازات والانقطاعات بسبب رعاية الاطفال ومشاكل الاسرة ! وسيتم رفع كاهل كبير عنهن عند افتتاح الحضانة والروضه ان شاء الله،وفي الفترتين الصباحية والمسائية ، وستشمل هؤلاء الاطفال الرعاية المطلوبة بوجود كادر نسائي يهتم بهذا الجانب ويوفر كل المستلزمات الضرورية لرعاية الاطفال والطفولة معا.
ـ وحول المشاريع والخطط الاخرى اوضح الدكتورعبد الستار لـ ( واع ) : نحن فسحنا المجال للمقترحات التي تقدم من كوادرنا امام المشاريع التي يقترحونها علينا واستعداد الكلية بكل طاقاتها تقدم الدعم لاي مشروع يقدم ويخص النساء العاملات والدعم ( المادي والعنوي ) سيكون متاحا لهم ،ولدينا اتفاقيات وشراكات متعدده مع ادارات ومنظمات حتى من خارج القطر، كما لدينا القدرة على تشغيل الشباب وكليتنا ابدت استعدادها لتنفيذ مثل هذه المشاريع! والشباب ذوي الاحتياجات الخاصة وتقدم الكلية كل الدعم المجاني والانساني لهذا التدريب من القاعات والدعم اللوجستي واجور المحاظرين ، وايضا المعارض التي ستقيمها لتصريف هذه المنتجات ، ولو حققنا ابسط شئ سنجعل بقية المؤسسات ان تحذوا حذونا هذا لخدمة ابناء شعبنا ضمن المتاح ، ولاباس عن ذلك ان تساهم الوزارات وتقدم الدعم المطلوب مثل وزارة الشباب والرياضة ،وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وزارة الصحة , وزارة الزراعه اضافة الى ماطرحه السيد رئيس مجلس الوزراء قبل اسبوعين حول موضوع تشغيل الشباب ،وكما تعرفون ان كليتنا ( كلية المنصورالجامعه) كلية واعدة وعريقة ورصينة ستكون داعما فعليا لكل المشاريع التي اشرنا اليها.