واع / مؤسسة الاعلام العراقي تقلد مدير صحة بغداد – الرصافة درع الابـداع الانساني ..لجهوده الحثيثة لخدمة المواطنين ..

وكالة انباء الاعلام العراقي (واع) / خالد النجار / بغــداد

في احتفالية تكريمية لـ ( رسل الرحمة من الجيش الابيض ومبدعيها ) قام وفد من مؤسسة الاعلام العراقي الذي تراسه الاستاذ رسول حسون الفزع نائب رئيس المؤسسة والوفد المرافق له، بتقليد الاستاذ الدكتور عبد الغني الساعدي مدير عام دائرة صحة بغداد/ الرصافة (درع الابـداع الذهـبي ) باستحقاق كبير لمواقفه وسعيه الانساني لخدمة الانسان العراقي وخاصة شرائح المرضى واصحاب الحاجات الخاصة من مختلف الجوانب والتي جائت من قبل المواطنين اللذين يراجعون مؤسستنا الاعلامية بجميع قنواتها سواء الصحف والمجلات وقسم الفيديو والتصوير وقنوات السوشيال ميديا المختلفة التابعه للمؤسسة ، اضافة الى متابعه مجمل الفعاليات المختلفة وعلى مدى المرحلة السابقة والحالية للدكتور الساعدي حيث زياراته المختلفة ومتابعه امور المواطنين وحل مشاكلهم ومعاناتهم ، وخاصة في جائحة كورونا بسلسلتها الحالية.

  ( واع ) شهدت احتفالية التكريم بحضور مدراء ورؤساء الاقسام  المختلفة في دائرة صحة بغداد وقسم الاعلام ، حيث القى الدكتور الساعدي كلمة مؤثرة عبر فيها عن مشاعر الفرح الغامرة بقيمة التكريم الذي اعتبره تقديرا لدائرته وموظفيه ومنتسبيه وحضور الوفد الصحفي من المؤسسة لتقليده درع الابداع الذهبي حيث قال : بداية اود القول بان الصحافة هي جزء لايتجزا من عمل وانشطة دائرتنا لانهم ( الجيش الابيض المساند لنا )! ولكل مؤسسات وزارة الصحة ومديرياتها ودوائرها واقسامها المختلفة ، وهم يشكلون العمود الفقري الداعم القوي لاستمرارية حركة الحياة بمفاصلها المختلفة .

ـ وحول اهمية الاهتمام بالصحفيين والصحافة التي تقدم خدماتها وجهودها وتضحياتها ايضا بلا مقابل من دافعها الوطني والانساني ومشددا على منتسبي دائرته وبلا استثناء من استقبال اي صحفي يدخل دائرته بكل حفاوة واحترام واهتمام باعتباره منتسبا لتلك الدائرة التي يقدم خدماته لها حيث قال لـ ( واع ) : ان الصحفيين العراقيين هم الاذرع التي نقاتل بها ومعنا في عملنا ، انهم المقاتلين من النوع الاخراللذين يسخرون اقلامهم لتسلط الضوء على جهود وزارتنا وزارة الصحة ودوائرها ومنها دائرتنا التي تحتاج لقلمهم لتوثق مجهودنا ومجهود الجيش الابيض في كل المناسبات ليطلع المواطن العراقي ، وخاصة (سلسلة جائحه كورونا الحالية)! ونحن نكن كل الاحترام والتقديرالذي يستحقونه بجدارة .

ـ وحول اقسام الاعلام في بعض الدوائر وسلوكياتها الفردية تجاه الصحفيين شدد الدكتور الساعدي بالقول : تقع على عاتق اقسام الاعلام في كل دوائر الدولة ومؤسساتها مسوؤلية الاهتمام بالصحفيين واستقبالهم كموظفين عاملين معنا في الدائرة وهي حقيقية ثابتة انهم يفردون وقتهم وجهدهم وتكاليف مصاريف تنقلهم من حسابهم الخاص بلا مقابل !! من والى الجهة التي يقومون بالتغطية الصحفية لها ومن ثم يبثون تلك الاخبار والتحقيقات المختلفة لدائرتنا ، فلابد ان نعاملهم كموظفين اصليين يعملون لنا طوعا ولايتقاضون راتبا ؟! وعليه انا اوجه قسم الاعلام في دائرتي على ضرورة استقبال الصحفيين باهتمام وتقدير لانهم يستحقون ذلك وهم اصحاب فضل علينا وليس العكس!ّ؟وخاصة مسؤول قسم الاعلام يتوجب عليه ذلك لانني ومن خلال متابعاتي الدقيقة له وجدت ان معظم الصحفيين يتجنبون لقائه..! وقد وجه الساعدي لمسؤول الاعلام بضرورة الاهتمام بهذه الفقرة ،والا انه سيتخذ اجراءات مشددة بحق كل فرد من قسم الاعلام او الاقسام الاخرى في المديرية من يسئ الى الصحافة والصحفيين فيما لو تكرر ذلك ، اوجه من الان بان اي صحفي من اية مؤسسة اعلامية او قناة او صحيفة او مجلة يحضر مباشرة الى مكتبي ويقوم بواجبه بكل تقدير واحترام ومحبة لانه يمثل الوجه الحضاري لدائرتنا ومنتسبيها بلا استثناء !

ـ واضاف الدكتور الساعدي لـ ( واع) : حتى لو كنت مشغولا  في اي عمل يتوجب من قسم الاعلام ان يبلغني بحضور الصحفي ويقومون بضيافته حسب الاصول ..ولااسمح اطلاقا ببقاء الصحفي قيد الانتظارلكونه يؤدي واجبا لخدمة دائرتنا من خلال مؤسسته ! وانا ابلغكم اخواني الصحفيين من اية مؤسسة اعلامية وصحفية باننا جسم وقلب ونبض واحد لنخدم مجتمعنا وشعبنا كل من موقعه زان هذه الدائرة دائرتكم ومكتبي هو مكتبكم وابوابنا مفتوحة لكم في كل وقت ، وانتم جزء لايتجزا من عملنا ودائرتنا ، واخيرا اكرر شكري وتقديري لمؤسستكم الرصينة مؤسسة الاعلام العراقي (واع) ولكل العاملين فيها من الصحفيين والاعلاميين واداريين وفنيين ومن كل المساهمين في هذا الاصدار العراقي الكبير واتمنى لكم الموفقية والتالق الدائم .