واع/النائب الاول لرئيس اللجنة الاولمبية اياد نجف – لانلتفت الى الوراء وعلينا ان نمضي قدما الى امام وهدفنا هو الانجاز ! ؟

لايختلف عليه اثنان من سمو لاخلاقه ومن خبرته الرياضية الثرة منها رئاسته لاتحاد الجمناستك المركزي .تدرج بعفوية وبروح رياضية ليعتلي منصب النائب الاول لرئيس اللجنة الأولمبية منفردا لوحده في هذا المنصب اثناء الانتخابات وهذا يدل على مكانته وشخصيته القيادية ومحبته من قبل الجميع ! التقيته في مكتب رئيس اللجنة الاولمبية حيث كان يشغل منصب الرئيس بعد سفر السيد رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية الى خارج العراق . – كيف ترى المشهد الاولمبي بعد الانتخابات وانتم الان في دائرة القرار الاولمبي !! ؟ – علينا وبعد نلنا ثقة الهيئة العامة ان نعمل بشرف ومسؤولية وهنا سيظهر معدن كل مسؤول فينا واني واثق تماما بأن الجميع سيقدمون كل جهدهم في سبيل النجاح . فالواجب والضمير يدفعانا ان نطور مفاصل العمل الرياضي بما تستحقه كل لعبة فالهدف الذي نسعى له جميعا هو الانجاز وهذا يتطلب منا ان نتجه الى امام ! فكل واحد منا له افكار خاصة به فعندما تصدق النوايا سيكلل العمل بنجاح . وبالتاكيد وبعد ان تصدق النوايا سننجح وانا من جئت الى هذا المكان او لهذه المسؤولية فأني واقولها بصراحة لااحمل افكار غيري !! – لنبدأ من الان .. – فاستمر بالحديث قائلا علينا ان نبدأ من الان فالوقت ليس كافيا وبالمناسبة فقد تم تشكيل لجنة للاستعداد الى دورة الالعاب الاسيوية التي ستقام في مدينة شانتو في جمهورية الصين من 20 ولغاية 28/11 من هذا العام واعلمنا الاتحادات التي ستشارك في الدورة وهي العاب القوى والسباحة والسلة 3قي 3 والطائرة الشاطئية وكرة القدم والجمناستك وكرة اليد والشراع والالعاب المائية وكرة الطاولة والتايكواندو والوشو.ونتوسم ان تحصل اتحاداتنا على نتائج تليق واسم العراق . – وكيف هي القيادة في اللجنة الاولمبية ؟ – السيد رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية منفتح جدا على كل الاتحادات ويوصي بدعم كل الاتحادات من دون استثناء وصدره رحب لكل مشوره او نصيحة وهذه من صفات القيادي الناجح . – كيف هي علاقة المكتب التنفيذي مع السيد وزير الشباب والرياضة عدنان درجال ؟ – اقولها بأمانة بأن السيد الوزير فتح الباب لكل الاتحادات ومن دون استثناء مبديا تعاونه الكامل مع المكتب التنفيذي لاجل الارتقاء بالرياضة في العراق الى افضل مستوى . واكد السيد اياد ان موقف السيد الوزير هو موقفا استثنائيا واصيلا وهذا ينم عن محبته ودعمه للرياضة ولكل مفاصلها . ونقول شكرا له من الاعماق . – استشف من حديثك بان قادم الايام سؤشر على فتح افاقا جديده للرياضة في العراق وبمعنى ادق بان هناك خط شروع جديد للعمل الرياضي ؟ – بالتاكيد نعم فعلينا العمل وليس لدينا سوى اربع سنوات وهذا يتطلب منا العمل بجهود استثنائية للوصول الى ناصية التفوق والحظوة بالانجاز ان شاء الله .

غازي قام بالإرسال اليوم، الساعة 1:48 م