واع/بغلاف جوي وبخار ماء.. اكتشاف كوكب جديد بحجم نبتون

اكتشف العلماء، كوكبا جديدا بحجم كوكب نبتون، على بعد 90 سنة ضوئية من الأرض يحتوي على بخار ماء ويمتلك غلافا جويا حقيقيا.

ويُعرف الكوكب باسم TOI-1231 b، ويدور حول نجمه كل 24 يوما وله غلاف جوي مشابه لنبتون، بالنظر لحجمه وكثافته، وأثار الكوكب اهتمام العلماء، بسبب إمكانية وجود بخار الماء.

وقالت ديانا دراغومير المؤلفة المشاركة في الدراسة والأستاذة بجامعة نيو مكسيكو، إن الكثافة المنخفضة للكوكب تشير إلى أنه محاط بغلاف جوي حقيقي، وإنه ليس كوكبا صخريا، مضيفة أن تكوين هذا الغلاف ومداه غير معروفين.

وأضافت أن الكوكب قد يحتوي على الهيدروجين أو الهيليوم أو بخار الماء الأكثر كثافة، وتشير كل من هذه العناصر إلى أصل مختلف.

واعتبر العلماء هذا الكوكب واحدا من الكواكب الخارجية المميزة، والتي لها درجة حرارة متوقعة تبلغ 140 درجة فهرنهايت.

وكانت أشارت الدراسات السابقة إلى أن الكواكب بمثل هذه الحرارة يمكن أن يكون لها غيوم عالية في الغلاف الجوي مع إمكانية وجود الماء في الغلاف الجوي.

وقالت المؤلفة الرئيسة للدراسة، جينيفر بيرت، إن الملاحظات المستقبلية لهذا الكوكب الجديد ستسمح بتحديد مدى شيوع أو ندرة تشكل السحب المائية حول هذه الكواكب.

يذكر أنه تم اكتشاف الكوكب بواسطة تليسكوب ساتل التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“ وتم تأكيده لاحقا باستخدام مطياف (PFS).