واع / مؤسسة الإعلام العراقي في البصرة بالتعاون مع قصر الثقافة تحتضن جلسة حوارية عن  واقع الدراما العراقية في رمضان / تقرير

 

واع / سعدي السند / إعلام قصر الثقافة في البصرة

بكل الهلا والمرحبا … احتضنت قاعة قصر الثقافة في البصرة مساء السبت 15 نيسان 2023 جلسة رمضانية حوارية بعنوان  ( الدراما العراقية في رمضان ..أخطاء متكررة ومعالجات متأخرة ) أقامتها مؤسسة الإعلام العراقي في البصرة بالتعاون مع قصر الثقافة وأزداد بهاء الجلسة بحضور جميل جداً من مبدعي ومثقفي المدينة الفيحاء المعطاء وشرائح من مجتمعنا البصراوي المحب دائما للثقافة والأبداع .

التنوع الدرامي في أكثر من 25 عملاً عرضته القنوات العراقية

قدّم الجلسة وادار حواراتها الزميل علي العقابي … حيث تحاور الحاضرون الأكارم في محور مهم عاشه المشاهدون وتابعوه في التلفاز وهو محور الدراما العراقية في رمضان … وبالتأكيد مالها وما عليها .

تحدث في الجلسة في البدء الزميل عباس الفياض مدير قناة العراقية في البصرة وأعقبه الفنان والباحث مجيد عبدالواحد  ومن ثم الكاتب المبدع عبدالخالق كريم … وتطرقوا إلى عالم الدراما العراقية في رمضان المبارك الحالي والتنوع الذي شهده المشاهد وهو يتابع عبر الفضائيات مسلسلات لكل مشاهد رأي في طروحاتها ومضامينها والرسائل التي يبعث بها كل مسلسل لتكون النتيجة النهائية آراء مختلفة ووجهات نظر متباينة وطروحات تحمل الكثير من الأنطباعات .

قصر الثقافة في البصرة له متابعاته عن مسلسلات رمضان الحالي وضم هذا الموسم بـ 25 عملاً… ومنها (خان الذهب) حيث تدور أحداث المسلسل في إطار درامي حول أسرتين مشهورتين في عالم التجارة والأعمال تنشأ بينهما سلسلة من المشاكل والصراعات، وتتوالى الحلقات في هذا الإطار.  ومسلسل (بغداد الجديدة)  وتدور أحداثه في إطار من الجريمة حول عدد الشخصيات النافذة يجمع بينهما عالم تجارة وتهريب السلاح والمخدرات، إذ تنشأ بينهما سلسلة من الصراعات والمعارك.

ومسلسل (محتوى هابط) الذي قدم  قصصاً وحكايات مختلفة تتنوع ما بين الدراما والكوميديا، إذ أن كل حلقة من حلقاته غير متصلة بما قبلها، وتعرض موضوعاً جديداً يتعلق بالواقع الاجتماعي والحياة الزوجية  و كذلك مسلسل (المتمرد) وتدور قصته حول شاب مشاغب وكثير المشاكل يُدعى أصيل، ويسعى دائماً للحصول على أي دليل يثبت وجود عائلته، ويساعده في ذلك محامية شابة مغرمة به. ومسلسل (غيد) الذي يناقش بعض المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع العراقي، وذلك عبر قصة “غيد”  المرأة الناجحة التي تواجه سلسلة من الصعاب والتحديات في حياتها بعد زواجها…. ومسلسل (تاتو) وتتبع أحداثه قضايا بعض النازحين العراقيين وما يواجهونه من تحديات وعقبات قاسية في ظل حياتهم الصعبة داخل مخيماتهم ….   و يركز العمل على شخصية “أبو سعد” صاحب الصفات السلبية والذي يغير بدوره مجريات الأحداث ومسلسل بغداد الجديدة الذي يتحدث عن مجموعة من الأشخاص الذين يمتلكون السطوة والنفوذ والقوة والسلطة في عالم الجريمة والممنوعات والسلاح، ويدخلون في سلسلة من الصراعات التي يكون البقاء فيها للأكثر خطورة، وتتوالى الأحداث في إطار من التشويق والإثارة ….  ومسلسل (الماروت ) الذي يعرض بعض الأحداث التي شهدها العراق في سنواته الأخيرة والتي أثرت فيه بشكل كبير، وذلك عبر قصة امرأة بسيطة وفقيرة تعيش في حي البتاوين الذي يقع في بغداد، والذي تتعرض بدورها الى ظلم كبير حتى تقرر ذات يوم استجماع قوتها لمساندة الشباب ومساعدتهم …. وغير ذلك من المسلسلات التي مازالت تعرض من شاشة التلفاز في عدد من القنوات العراقية

الدراما العراقية فيرمضان مالها وما عليها

المتحدثون والمحاورون في جلسة هذه الليلة عن الدراما العراقية في مسلسلات تمت مشاهدتها في ليالي شهر رمضان أشاروا إلى أن موسم رمضان 2023، بالنسبة للدراما العراقية هو موسمٌ استثنائي خصوصاً بعد أن نجحت في تقديم مسلسلات تعالج في سيناريوهاتها قصصا سياسية ومجتمعية بطريقة احترافية، وذلك بجانب الانتقالة الفنية التي يمكن ملاحظتها بشكل لافت، بالإضافة إلى منح الفرصة لشباب واعدين.

 واشار المتحدثون ايضا ان المسلسلات العراقية  حضرت في موسم دراما رمضان 2023 بشكل متميز، تمكنت من منافسة الأعمال العربية الأخرى. وتنوعت المسلسلات بين الدراما والحب، الكوميديا والأكشن.

وبرز فيها الاتجاه نحو الرومانسية في الكثير من الأعمال هذا العام، وهو ما فسّره البعض من المهتمين بالشأن الأبداعي بأنه يعود إلى حالة الاستقرار التي تعيشها البلاد، في ظل وضع أمني جيد، ولا حروب تُخاض، ليترجم صنّاع الداراما السلام الذي يبحثون عنه عبر الحب على الشاشات،  واعتبرا أن العراق يشهد نقلة نوعية على مستوى الإنتاج المحلي، واستطاع النجاح بقدرته على  استقطاب شريحة جديدة من الشباب العراقي .

 وبين المتحدثون  ايضا دور الكاتب والمخرج والمنتج والممثلين وغيرهم في إنجاح العمل الدرامي وضرورة إيصال فكرة أي مسلسل الى المشاهد بالشكل الذي يشده لمتابعته مع ضرورة نجاح المخرج في اختيار الزاوية المناسبة واللقطة المناسبة والحركة المناسبة فهذه من أسباب نجاح كل عمل ومنها الدراما  .. وأشاروا إلى أن الممثل جزء مهم من النجاح ايضا في الدراما كونه يقدم مشهدا إبداعيا خلاقا  لايستطيع ان يفعله أو يجسده شخص آخر لأن التمثيل هو أن يتبنى الممثل النص ويعيشه خصوصا وأن التمثيل قضية مجتمع ولابد من تقديم الدور بالشكل الذي يحقق الفكرة والرسالة التي يوجهها وتحدث المحاورون اليوم ايضا عن التسويق، وأكدوا أن الدراما العراقية تفتقر إلى التسويق وهناك اهمية كبيرة للجانب المرئي في الدراما وإيصال فكرة المسلسل بالشكل المطلوب ولابد من المغامرة الذكية في المبادرة الابداعية.

وفي ختام الجلسة تم تقديم الشكر والتقدير إلى قصر الثقافة في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة على إقامة واحتضان الأنشطة المميزة كما تسلم مدير قصر الثقافة الزميل باسم حسين غلب شهادة شكر وتقدير بالمناسبة اضافة الى تقديم شهادات مماثلة للمتحدثين.