واع / اسرائيل : من الممكن تمديد الهدنة الإنسانية ليوم أو يومين

واع / متابعة   

قالت السلطات الإسرائيلية،اليوم الأربعاء،إنه من الممكن تمديد اتفاق الهدنة الإنسانية وتبادل الأسرى الذي ينتهي صباح الخميس ليوم أو يومين إضافيين.

جاء ذلك في بيان نشرته هيئة البث الإسرائيلية الحكومية،عقب “قمة عقدت في الدوحة وشارك فيها مسؤولون من قطر ومصر وإسرائيل وأميركا”.

وذكرت الهية أنه “في القمة التي عقدت في الدوحة تتم بلورة صفقة تشمل الجنود والمجندات، إضافة إلى الرجال المخطوفين بينما العقبة الرئيسية تتمثل في أن حماس تطالب بوقف كامل لإطلاق النار، بينما تعارض إسرائيل ذلك”.

وأضافت: “ناقش المجتمعون في العاصمة القطرية اتفاقا جديدا بين إسرائيل وحماس، يتم بموجبه إطلاق سراح جميع المخطوفين في غزة، بما في ذلك الجنود”.

وتابعت: “من ناحية أخرى، ستطلق إسرائيل سراح أعداد كبيرة من السجناء الأمنيين في السجون الإسرائيلية وتلتزم بوقف إطلاق النار لفترة طويلة من الزمن”.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت الهيئة الحكومية أن التقديرات في إسرائيل تشير إلى أنه سيكون من الممكن تمديد الاتفاق الحالي ليوم أو يومين إضافيين بعد انقضاء الموعد النهائي الذي يحل غدًا.

وتابعت: “أي أنهم سيواصلون إطلاق سراح حوالي 10 مخطوفين مقابل كل يوم من وقف اطلاق النار ومقابل إطلاق سراح 30 سجينا امنيا فلسطينيا”.

من ناحيتهم، يدعو الأمريكيون الى تمديد وقف إطلاق النار إلى ما بعد يوم الأحد (أي أكثر من يومين)، “لكن التقييم في إسرائيل هو أنه حتى لو كان هناك تغيير ما في عدد المخطوفين الذي يشمله الاتفاق الحالي، فسيكون الأمر صعبا”، وفق الهيئة الحكومية العبرية.

علما أنه لم يصدر على الفور تعليق فوري على هذه المعلومات من قبل الجهات المشاركة في المفاوضات، فضلا عن حركة حماس.

وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلقت المقاومة الفلسطينية هجوما على مستوطنات غلاف غزة، قتلت خلاله أكثر من 1200 إسرائيلي وإصابة أكثر من 5 آلاف وأسرت نحو 239.

بينما شنت إسرائيل حربا مدمرة على القطاع خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

ت / ز. م