واع / عدوان اميركي جديد يطال الحشد الشعبي المجاهد في بغداد / تقرير

واع / بغداد / القسم السياسي

زفت هيئة الحشد الشعبي، الشهيد أبو باقر الساعدي الذي ارتقى مساء اليوم جراء استهداف عجلته شرقي بغداد.

وذكرت الهيئة في بيان تلقته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) أنها “تزف الشهيد البطل وسام محمد صابر (أبو باقر الساعدي) الذي ارتقى مساء اليوم الأربعاء جراء استهداف عجلته في منطقة المشتل شرقي العاصمة بغداد”. وشرعت خلية الإعلام الأمني بالتحقيق في الحادث والذي استشهد جراءه ايضا الشهيد أركان العلياوي.

من جابنها عدّت خلية الإعلام الأمني، مساء اليوم الأربعاء، الاستهداف الأمريكي لعجلة تابعة إلى الحشد الشعبي عدوانا واضحا وخرقا للسيادة العراقية.

وقال رئيس الخلية اللواء تحسين الخفاجي في بيان له أنه “بعد ان تاكد قيام الولايات المتحدة استهداف عجلة تابعة الى الحشد الشعبي من خلال طائرة مسيرة امريكية ادى الى استشهاد قادتها ، ان هذا العدوان الجديد يقوض كل التفاهمات”.

وأضاف، ” كما نحمل الجانب الامريكي وقوات التحالف تداعيات هذه الاعمال الخطيرة التي تهدد أمن وسلامة البلاد ونسف واضح لكل المحادثات التي تحدث بين الجانبيين “، مبينا ان “هذا الاستهداف هو عدوان واضح وخرق للسيادة العراقية وجر المنطقة الى تداعيات خطيرة”.

وفي هذا السياق قال  الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم الخميس، إن “استمرار الاعتداءات الأمريكية على الأرواح العراقية، وانتهاك سيادة بلدنا، هو دليل على الاستهانة والاستهتار الأمريكي بالعراق حكومةً وشعباً”.

واضاف، “من الواضح أنها ليست في وارد التوقف عن هذه الاستهانة والاستهتار، بل هي مستمرة في اعتداءاتها، رغم الخطوات الإيجابية التي قامت بها الحكومة العراقية الموقّرة، والتزام التهدئة من قبل فصائل المقاومة الشريفة”.

وتابع، أنه “من الواضح أن الاستنكارات والإدانات لم تعد كافية، مما يستدعي ضرورة تقديم العراق طلباً رسمياً إلى مجلس الأمن الدولي، يطالب بانسحاب فوري للقوات الأجنبية”.

كما شدد الخزعلي، على “أن يبدأ العراق بالشروع في تنفيذ إجراءات عملية، لتعزيز قدراته الدفاعية الذاتية ضد أي اعتداء خارجي”.

بدورها اكدت حركة “النجباء”، أن الاستهداف الأمريكي لقياديين في كتائب “حزب الله” العراقي لن يمر من دون عقاب.

وقالت الحركة في بيان لها: “أيها المقاومون الأبطال، يا من تقاتلون المحتل الغاشم، هذا هو أوانكم وهذه معركتكم، فوالله ثم والله، إن هي إلا موتة واحدة، فلتكن بشرف وكرامة، وليكن ثأرنا لدماء الشهداء بالاقتصاص من أمريكا وأعوانها وشركائها ومصالحها، وليكن هذا طريقنا وقضيتنا الأولى من الآن فصاعدا”.

وأضاف البيان: “اليوم وفي وسط العاصمة العراقية بغداد، يستهدف الطيران الأمريكي الغادر الذي يصول ويجول في أجوائنا منتهكا السيادة من دون أي رادع، القائد في الحشد الشعبي وكتائب حزب الله الحاج المجاهد أبو باقر الساعدي، حيث أن القائد الساعدي ينتسب لمؤسسة رسمية عراقية مرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة ما أسفر عن استشهاده، فأين السيادة وأين حرمة الدماء والأراضي؟”

وتابعت الحركة: “أيها العراقيون، ليكن هذا الاستهتار بالدم العراقي نصب أعينكم، فوالله إن ذلك لن يقتصر على أبناء الحشد أو رجال المقاومة فحسب، وإنما ستمتد يد الغدر إلى كل من يقف بوجه هذا الكيان المحتل الغاصب، بل وحتى إلى من يظن أنه في مأمن من نيران الاحتلال”.

وأكملت: “إن هذا الانتهاك لن يكون الأخير إن لم يكن هناك موقف رسمي صارم وحازم من حكومة العراق..سيكون ردنا مركزا بإذن الله، ولن تمر هذه الجرائم من دون عقاب، وستعرفون وقتها أن صبرنا قد نفد، وانتظروا الرد وسنختار الزمان والمكان المناسبين والعاقبة للمتقين”.

من جهته قال الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو آلاء الولائي، بإن المقاومة الإسلامية بالعراق ((ولي الدم)).

يذكر ان الطيران الامريكي كان قد شن فجر السبت الماضي، جوية في العراق وسوريا ضد مقرات تابعة للحشد الشعبي على الحدود مع سوريا راح ضحيته كوكبة من الشهداء والجرحى.

وفي الرابع من الشهر الماضي استشهد معاون قائد عمليات حزام بغداد بالحشد الشعبي مشتاق طالب السعيدي (ابو تقوى ) واحد مرافقيه بقصف أمريكي غادر على مقر الدعم اللوجستي في العاصمة بغداد وادى القصف الى اصابة 6 جرحى بينهم أمر استخبارات الحشد الشعبي.

ت / ل . هـ