واع / فرصة الحصول على الوسام الاولمبي ليست ببعيدة !؟ / اراء حرة/ غازي الشـــايع

استطاعت الاتحادات غير الاولمبية من تحقيق نتائج تخطت من خلالها البطولات الداخلية حيث اثبتت نتائج تلك الاتحادات التي شاركت فيها على المستويات العربية والدولية والاسيوية وحتى العالمية من انها تخطت كل الصعاب ولتصل الى دائرة التفوق وتحظى على مكانة متميزة على ناصية التفوق وفي الكثير من البطولات . ومع ان هذه الاتحادات ليس لها الحق في الدخول او المشاركة في الدورات الاولمبية في الوقت الحاضر الا ان البعض منها سيتاهل قريبا في المشاركات الاولمبية ومنها اتحاد البليارد والسنوكر واتحاد البيسبول وايضا اتحاد الكيك بوكسنك والموي تاي والبليارد والكيوكوشنكاي , هذه الاتحادات عازمة ومنذ وقت ليس بالقصير على مواصلة عملها وخلق قاعدة متميزة من اللاعبين الذين استطاعوا من الحصول على انجازات تفخر بها الرياضة العراقية . وفي الوقت الذي نحن فيه في مرحلة التحضير للمشاركات الاولمبية فالواجب يدعوا من كل المعنيين بالشأن الرياضي ان كانت وزارة الشباب والرياضة او اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ان تضع في اولى اهتماماتها كيفية فتح افاق جديدة لدعم هذه الاتحادات وتوفير كل متطلباتها واولها الدعم المادي لغرض المشاركات الخارجية وايضا ان يكون لها صوتا في في اجتماع الهيئة العامة للجنة الاولمبية الوطنية كما هو الحال في الكثير من البلدان . ان النتائج التي حققتها هذه الاتحادات فهي كفيلة بتحقيق انجازا اولمبيا ويعد تاريخيا . بعد ان عجزت الاتحادات الاولمبية من تحقيق اي وسام اولمبي عدا الوسام اليتيم الوحيد الذي حققه المرحوم عبد الواحد عزيز منذ اكثر من نصف قرن . اذا لابد من الالتفات لهذه الاتحادات التي تكتنز خزائنها بالكثير من الاوسمة الذهبية والفضية في جميع البطولات الدولية ومنها بطولات العالم والشواهد كثيرة على ذلك ومنها على سبيل المثال لا الحصر اتحادات الكك بوكسنك والموي تاي والبليارد والبيس بول والكيوكوشنكاي . فالواجب يحتم وضع ارضية خصبة لهذه الاتحادات التي يعول عليها كثير في الحصول على الوسام الاولمبي طبعا بعد موافقة اللجنة الاولمبية الدولية على دخولها للمعترك الاولمبي .