واع/ ميناء الفاو حلم العراق القادم… / اراء حرة /كمال الحجاحجة


دول المنطقة المطلة على الخليج العربي مصرة على منع العراق انجاز هذا المشروع الاستراتيجي الحيوي وفي مقدمتهم الكويت فهي مستعدة ان تعطي نصف ثروتها للحيلولة دون قيام العراق هذا المشروع الذي قدمه الله لنا هديه وهبه وبركة للأجيال القادمة عندما ينفذ النفط بالمنطقة… اما باقي الدول فهي تدفع بالعلن والسر نفس الهدف الكويتي المتأمر على العراق وشعبه.! الإمارات والسعودية وعمان وايران ومصر وسلطنة عمان.. كل هذه الدول تعمل سويه في إجهاض هذا المشروع.. يقابله المفاوض العراقي الذي لا يملك الاهليه لكي يتخذ قرار وطني والسبب الرشاوي التي تدفعها الكويت علننا للبعض من المفاوضين .. ميناء الفاو الكبير سوف يقضي على جميع الموانئ بالمنطقة وحتى قناة السويس وتصبح مهجورة بحكم موقعه الذي يختصر المسافة من الصين إلى أوربا عن طريق الربط السككي العراقي إلى سوريا والأردن والى جميع أنحاء العالم وكذلك يربط محافظات الجنوب بالمناطق الغربية لجمعها على سكة واحده ليكسر طوق الطائفية والتقسيم الذي يراهن عليه الامريكان والصهاينة. هذا المشروع العملاق يدق اخر مسمار في نعش المؤامرات والتقسيم والى الأبد.. نقولها من القلب هذا المشروع عين العراق واكرر مستقبل الاجيال عندما ينفذ النفط.. انه مشروع دائم لا تتغير تضاريسه الطبيعة وسبحان الذي جعل العراق رابط طبيعي بين الشرق والغرب فلا نضيع هذا المشروع لان القرار لنا وبصوتنا وإصرار أهلنا في كل المحافظات.. الكرة في ملعب الشعب العراقي واصرارنا على الإنجاز هو صوت الشعب بوجه التأمر الكويتي المستمر على شعبنا وثرواتنا انهم مصرون في تدمير البلد ولا توجد نيه في تغيير اسلوبهم معنا بالرغم ان جذورهم عراقية والمشروع في ارضنا ورغم اغتصاب الكويت جزء منها بسبب المفاوض العراقي في ترسيم الحدود الاخير..فلا نكرر الماساة لأننا لا نستجدي حريتنا وصوتنا التي اغتصبها الاحتلال ومن يتبعه بالمنطقة…