واع / ضمن جلسة حوارية نظمتها مؤسسة الاعلام العراقي..المصورين العراقيين يناقشون واقعهم المهني والاداري !!تقرير

وكالة انباء الاعلام العراقي ـ واع / خالــد النجــار / بغــداد

ناقش المصورين العراقييين اليوم واقعهم المهني والاداري ضمن ورقة عمل اعدتها لذلك ، فقد نظمت مؤسسة الاعلام العراقي ووكالة انباء الاعلام العراقي ( واع)هذه الجلسة الحوارية التي حضرها المصورين الرواد والشباب من كافة المجالات الصورية من المصورين الفوتوغرافيين والمصورين الصحفيين ومصوري التفزيون والقنوات الفضائية، وقد شارك عدد كبير من المصورين الرواد العراقيين اللذين كانت ولاتزال بصمتهم واضحة ومتميزة بالرغم من تقدم العمر لمعظمهم ، ولكنهم يبقون شمعه تنيرطريق الباحثين عن الابداع في الصور والتصوير..( وكالة انباء الاعلام العراقي ـ واع) كانت هناك حيث شهدت الحوارية التي ادارها الزميل صادق فرج التميمي ورعاها الزميل حيدر حسون الفزع رئيس المؤسسة ومحاضرها المبدع المصور الرائد صباح الجماسي وزميلة المصور رسول الامارة ، بالاضافة الى الحضور المكثف لجميع المصورين لمناقشة البحث عن التغيير الشامل في التعامل لهذه المهنة وايجاد صيغة جديده تليق بالمصورين .

ـ المصور الرائد صباح الجماسي قال لـ (واع) : بداية لابد ان نقدم خاص شكرنا وتقديرنا للاخ والزميل حيدر الفزع على مبادرته الكريمة في استضافة تجمعنا هذا كمصورين القدماء والجدد لمناقشة واقع التصوير الفوتوغرافي، كيف كان وكيف امسى اليوم! فالتصويرالفوتوغرافي كان منذ بدايته فنا اصيلا متفردا في كل خطواته وابرزجوره ورجال وقاماته المعروفة ومختصون في التصور لايوجد منهم اليوم او من يعادلهم بالخبرة والفن والتجدد، واستعرض لكم اليوم بدايات التصوير وشخوصه الكبيرة وانواع الكاميرات المستخدمة وكيف كان المصور ملازما للصحفيين عند خروجهم للواجبات الصحفية المختلفة لانهم يشكلان عنصرا فعالا في رسم الخبر الصحفي وتوثيقه بالصور وحسب نوعية الحدث المطلوب تغطيته ، والحديث طويل ومكثف جدا ولايسع اكماله حتى باسابيع او اشهر من الحورارات، ولكننا اليوم نبحث عن وضع الية جديده لاعادة امجاد الصور والمصورين ، وخاصة اذا ماعرفنا بان معظمهم قد حصل على العديد من الجوائز العربية والعالمية وسجل حضورا مشرفا في الخارج وكان منسيا في الداخل؟!

ـ (  واع  ) اما الزميل حيدر الفزع رئيس المؤسسة وراعي الصحافة كان حاضرا في الحوارية وابدى راية موضحا لاحد الاخوة المصورين ،الذي اشار الى ان الصحفيين قد نالوا الامتيارات الكثيرة في ظل نقابتهم حيث اكد : بصراحة انا لااويد الاخ بهذا الراي، فنحن الصحفيين لم يتحقق اي شئ لنا سوى التصريحات النارية ( الرنانة والطنانه ) هنا وهناك بلا فعل ملموس ، فلم يتسلم الصحفيين ولحد الان قطع الاراضي التي اعلن عنها قبل سنوات الا عدد قليل منهم ! ولم تصرف لهم المنحة السنوية منذ اكثر من 5 سنوات ولايوجد اية امتيارات مثل تخفيضات السفرعلى الطائرات العراقية او التخفيضات في المستشفيات الحكومية او التنقل بالباصات الحكومية اوالعلاج ( مجانا ) في المستشفيات الحكومية والاهلية ولاحتى التخفيضات الكبيرة التي كانت تمنحها الفنادق الكبرى للصحفيين في العديد من المناسبات انذاك مثل الزواج وحجز الصالات ، وحتى كانت هناك امتيازات وهدايا تمنح للصحفيين وعوائلهم في المناسبات!!! ولا اي شئ يذكر لحد الان ،وقد سمعتم انتم والاخرين بهذه الامتيازات وهي كما ذكرت تصريحات وامنيات ومقترحات دعاية فقط ؟!

ـ اما المصور سيد هاشم فتحدث بالم لـ ( واع ) عن واقع المصورين الان : مع الاسف الشديد ان يعيش المصور الان وضعا سيئا لايحسد عليه بسبب الاهمال !! وعدم الاكتراث للصورة الحية الحقيقية بينما في الخارج المصورين لهم مكانتهم الخاصة في مجتمعهم لانهم يجسدون اوضاع بلدانهم بالصوروالتعبير، ونجد اهمالا هنا بحيث اذكر باننا وعدنا لاكثر من مرة في منحنا قطعه ارض صغيرة لعوائلنا ، ولكننا نسمع الوعود بدون تنفيذ حقيقي لها؟! وغيرها من الوعود التي اعلنت امام الناس لوم تنفذ حتى يومنا هذا، وامل من ادارة جديده للجمعية لتعيد لن هيبتنا ومكانتنا الحقيقية في مجال التصوير.

ـ المصور رسول الاماره يقول لـ (واع) : اليوم سنجعلها فرصة لنا نحن المصورين العراقيين الان طالمنا نتحاور عن واقع التصوير الفوتوغرافي في العراق بتنوعه وتخصصاته سواء في الصحف او التلفزيون والفضائيات وكل وسائل الاعلام المختلفة التي يعمل بها المصورين بشكل واسع وتغطية لمجمل الحركة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والادبية والفنية….الخ واذا يسمح لي الاخوان من المصورين بان نتهيا من الان ونستعد لغرض اختيار ادارة جديدة للجمعية العراقية للتصوير وهي فرصة جميلة ان يكون حوارنا شاملا في هذا المجال طالما بان معظم الكوادر والقامات في التصوير موجوده هنا اليوم وننتهزها فرصة لمن يرغب في الترشيح للادارة الجديده من رئيس الجمعية الى هيئتها الادارية ، وانا شخصيا لااطالب ولاارشح وكل مايهمنا ان تكون الادارة الجديده نزيهة ونظيفة وان تحقق للمصورين مطالبتهم المشروعه المختلفة .

ـ (  واع  ) ..لقد كانت الحوارية شمولية شارك فيها معظم المصورين الرواد والجدد منهم بالحوار البناء لاعادة الحياة وهيكلة ادارتهم الجديدة حيث قرروا ان يكون يوم الجمعه المقبل موعدا لعقد مؤتمرهم الانتخابي لاختيار هيئة ادارية جديده تاخذ على عاتقها اعادة الحياة لهذا العصب الحيوي وهو الجمعية العراقية للتصوير والتي يتوجب عليها بعد اتمام الانتخابات ان تعيد تقييم المصورين وتفتح لهم الابواب من جديد من الانتخابات الى المشارك الفاعلة في المعارض العربية والعالمية والمحلية لان معظمهم قد حصل على مرتبة الشرف والجوائز العالمية ومنها ( البوليترز) الاميركية التي منحت لاكثرمن مصورعراقي لحد الان ولم يتم تقديرهم او تقييمهم هنا في بلادهم وانهم رفعوا اسم العراق ورايته عاليا في اروقة وقاعات العالم التي كانت تحتفي بهم في كل مناسبة .