واع / أراضي العراق لا تزال مثقلة بمخلفات الحروب

واع / بغداد/ ز.ن

رغم مرور عشرات السنين على انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية (1980 – 1988)، لا تزال معظم المحافظات المحاذية لإيران، في جنوب العراق وشرقه، تعاني من الألغام والمخلفات الحربية التي ارتبطت بتلك الحرب والحروب التي تلتها، مثل حرب تحرير دولة الكويت عام 1991 وحرب إسقاط نظام صدام حسين عام 2003، ثم جاءت الحرب ضد تنظيم «داعش» (2014 – 2017) لتزيد الأمور تعقيداً في محافظات شمال وغرب البلاد.

وتتحدث بعض المصادر الرسمية عن وجود ملايين الألغام والقطع الحربية غير المنفلقة من المخلفات الحربية في مختلف محافظات البلاد، ما تشكل تهديدا جديا على حياة المواطنين هناك. كما تشير بعض الإحصاءات إلى وقوع ما لا يقل عن 250 ألف عراقي قتيلاً أو معاقاً نتيجة تلك المخلفات.

وكانت دائرة شؤون الألغام العراقية أعلنت في (تشرين الثاني) الماضي، أن «حجم التلوث الكلي في العراق يبلغ نحو 5994 كم مربعا، تم تنظيف نحو 50 في المائة منه»، مشيرة إلى أن «غالبية الألغام مزروعة على الحدود الشرقية للعراق».

وفي إطار المساعي الأممية لتخليص البلاد من مخاطر الألغام والمخلفات الحربية، أعلن البرنامج الأقدم لدائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (يونماس / UNMAS) في العراق، (الخميس)، عن إحراز تقدم كبير في تطهير العراق من المخلفات الحربية.

وقال مدير (يونماس) في العراق بير لودهامر، في المؤتمر الدولي للمانحين للأعمال المتعلقة بالألغام المنعقد في بغداد وتابعته (وكالة انباء الاعلام العراقي /واع) إن «آثار الحرب والصراع مع الذكرى الرابعة للانتصار على (داعش)، ما زالت حية لا سيما في المناطق المحررة والتي لا تزال ملوثة بالعبوات الفتاكة التي زرعتها عصابات (داعش) التي كان هدفها قتل أكبر عدد من الأرواح البريئة وبث الخوف». وأضاف لود هامر أنه «خلال الشهر الماضي حصلت عدة حوادث مميتة تتعلق بالذخائر المتفجرة وكان معظم الضحايا من الأطفال، كما شهد الأسبوع الماضي مقتل عراقي بعبوة متفجرة مبتكرة عندما كان يرافق مجموعة من الصيادين الكويتيين في محافظة الأنبار»، مشيراً إلى أن «هذه الحوادث ليست معزولة وإنما مستمرة وحتى إزالتها تكون مميتة.

وكشف عن أن «الألغام الأرضية الموروثة تلوث جنوب العراق والحدود رغم مرور عقود على الحرب الإيرانية والخليج في الثمانينات والتسعينات، ولكنها ما زالت تهدد المدنيين الأبرياء وتقيد التنمية الاجتماعية الاقتصادية حتى يومنا هذا».

وأعرب لودهامر عن اعتقاده بـ«عدم إمكانية المضي قدماً بإعادة الإعمار إذا كانت هناك مناطق متلوثة بالمتفجرات وملوثات الحرب، وبعد خروج العراق من مرحلة الطوارئ انتقلت دائرتنا من إدارة مخاطر المتفجرات إلى دور الدعم التقني والاستشاري للعراق كجزء من جهود إعادة البناء».

ولفت إلى «إحراز تقدم كبير بموضوع المخلفات الحربية، ولكن لا يزال هناك كثير من العمل قبل أن يصبح العراق خالياً من مخاطر الذخائر المتفجرة والألغام».

إلى ذلك، قال وزير البيئة جاسم الفلاحي، في تصريح له نقله مراسل (وكالة انباء الاعلام العراقي /واع) إن العراق مصنف ضمن أكثر الدول في العالم تلوثاً بالألغام، وإن أعداد ضحاياها تزداد يومياً.

وذكر الفلاحي في ، تعليقا على مؤتمر الدولي للمانحين لإزالة الألغام المقام في بغداد، أن «برنامج مكافحة الألغام ممول دولياً بالتعاون مع مؤسسة شؤون الألغام في إقليم كردستان ومنظمة الأمم المتحدة لشؤون الألغام».

وأشار إلى أن «العراق مصنف على أنه واحد من أكثر الدول في العالم تلوثاً بالألغام بسبب المساحات الهائلة من الألغام الناتجة عن الحرب العراقية الإيرانية والعبء الجديد من التلوث الذي خلفته الحرب على عصابات (داعش) الإرهابية التي كانت تعتمد على العبوات الناسفة».

ولفت الوزير الفلاحي إلى أن «الأراضي الملغمة والملوثة بالعبوات الناسفة تصل إلى أكثر من 6000 كيلو متر». وكشف عن أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي «مهتم بشكل كبير في هذا البرنامج ووجه بأن تكون هناك موازنة متخصصة لبرنامج شؤون الألغام».