واع/ الشابندر: قادة الكتل السياسية الكبار تسببوا بظلم ووجع للمتظاهرين المطالبين بالحقوق

واع / بغداد / ن . ن

حدر السياسي المستقل عزت الشابندر، من فتنة لا يسلم من نيرانها أحد ولا تحمد عقباها.

وذكر تصريح ل الشابندر نقله مراسل ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع ) إن “حكومة الكاظمي ستكون آخر ما يسبق الفوضى والمحاصصة السياسية ليست الحل ويجب ايجاد الحلول الواقعية ونحن نحذر من فتنة لا يسلم من نيرانها أحد ولا تحمد عقباها”.

وأضاف أن “قادة الكتل السياسية الكبار تسببوا بظلم ووجع للمتظاهرين المطالبين بالحقوق ونحن ندعو لاجتماع الكتل من اجل التنحي وليس الاستمرار”، مشيرا إلى “ضرورة ان يكون هناك شبه تفاهم بين اطراف الحكم منذ 2003 وان يكونوا صادقين مع انفسهم ويقدموا يد المساعدة للانتفاضة، سيما أن الكتل السياسية ما زالت خاضعة للرموز السياسية المتهمة أصلا بالفساد لذا فان الكتل عليها الاجتماع لايجاد الحلول التي من شأنها منع الفوضى”.

وأوضح الشابندر أنه “حتى الان لم يستلم المنتفضون من الكاظمي سوى الوعود بالقصاص من القتلة واليوم الانتفاضة تخرج من الصميم من كثر الجور والظلم الذي تعرض له المواطنون طوال الـ17 سنة الماضية ولم يعد لهم صبراً”، مبينا أن “المعارضة التي سيواجهها الكاظمي لم تشهدها حكومة من قبل”.

ولفت إلى أن “الكاظمي يقدم مناصب لشخصيات هي اصلا متهمة بالفساد ولاحظنا هناك تهميش لدور العراق في زيارة الكاظمي لواشنطن فهو لم يذكر دور القوات العراقية خلال مخاطبته لترامب عن الانتصار على داعش”، مستدركا “حتى الان لم ار اي خصوم للكاظمي ولا معارض وانما هناك من يعارضه من الكتل حين يبخل عليهم بمنصب وتلجم أفواههم عندما يقدم لهم منصبا معينا”.