واع/ الحكيم: مشروع الاعتدال والوسطية يحفظ الدماء ويديم الاستقرار

واع/بغداد/ح.ز

التقى رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية عمار الحكيم، اليوم السبت، أصحاب وأحباب شهيد المحراب “قدس سره”.

وذكر بيان لمكتبه، تلقت {الفرات نيوز} نسخة منه، ان :”السيد عمار الحكيم استكذر خلال اللقاء التاريخ المشترك في مصاحبة شهيد المحراب والمواقف المفصلية من تاريخ العراق التي جمعتنا بهم”.

وشدد السيد عمار الحكيم، على “ضرورة الحفاظ على المشروع الرسالي”، قائلا إن “المشاريع الرسالية تمهد لظهور صاحب العصر والزمان ( عجل الله تعالى فرجه الشريف)، وأن نصرة المشروع لا تسقط عن أي أحد مهما كانت إمكانياته”.

وفي الشأن الفلسطيني، أكد السيد عمار الحكيم “ضرورة إنهاء أزمة قطاع غزة”، محملاً المجتمع الدولي “مسؤولية ذلك”، مبيناً أن “العالم معني للوقوف عند الاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني”، داعياً لـ”وقف إطلاق النار وإعادة إعمار قطاع غزة”.

وفي الملف الانتخابي، بين أن “حضور قوى الاعتدال في المشهد السياسي وفوزها يصب في مصلحة استقرار البلد كونها الأقدر على جمع الكلمة وتقدير الموقف والحفاظ على ما تحقق من استقرار”، مؤكداً أن “مشروع الاعتدال والوسطية يحفظ الدماء ويديم الاستقرار”.

وحمل رئيس تحالف قوى الدولة الوطنية، أحباب وأصحاب شهيد المحراب {قدس سره} “مسؤولية تعريف الأجيال الجديدة بالمرحلة السابقة وسلبياتها من السجون والقمع والجوع والمقابر الجماعية”، داعياً لـ”لحفاظ على الاستقرار المتحقق في البلاد”، مؤكداً أن “الانتخابات المقبلة مؤشر مهم على ديمومة الاستقرار وتحريك عجلة البناء والإعمار”.