واع/ للمرة الاولى.. الخرطوم تحتضن ملتقى داعم للتطبيع مع الصهاينة

واع/بغداد/متابعه

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، تنظيم أول ملتقى لدعم التطبيع مع الكيان الصهيوني، وسط رفض شديد من قبل أطراف عدة، من بينها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

وقال منظمو المؤتمر الذي عقد عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” وهم مجموعة من البرلمانيين السودانيين، أمس السبت، أن “الهدف من عقد المؤتمر هو تعزيز التسامح والسلام الاجتماعي في السودان، وتعزيز القيم الوطنية والإنسانية، والدعوة للتعايش السلمي”. على حد قولهم.

وأضافوا، أن “الفكرة ليست جديدة لكنها أصبحت ملحة وضرورية لأن السودان بحاجة لمبادرات جديدة جادة وتأسيس منصات تجمع الناس بمختلف أديانهم والتأسيس لخطاب جديد ينبذ الفرقة”.

هذا وكانت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف السودانية، قد اعلنت أمس، رفضها المشاركة في الفعالية التي تدعم التطبيع مع إسرائيل، مشيرة إلى أن موقفها جاء بسبب عدم إشراكها بتنظيمه وعدم معرفة أهدافه.

من جهتها، أعلنت هيئة “شؤون الأنصار” السودانية (أهلية)، رفضها المشاركة في الملتقى.

يذكر أن السودان، أعلن وفي الـ 23 من تشرين الأول عام 2020،  تطبيع علاقته مع إسرائيل، لكن قوى سياسية وطنية وشعبية عدة، أعلنت رفضها القاطع للتطبيع، من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.