واع / الصحة توضح حول لقاح سينوفارم الصيني والحظر

واع / متابعة

أوضحت وزارة الصحة، الثلاثاء، حول لقاح سينوفارم الصيني والحظر.

واثارَ اعتماد واستخدام وزارة الصحة لقاح سينوفارم الصيني خلال المدة الماضية ردود افعال متباينة، في وقت حصل فيه اللقاح على تصديق منظمة الصحة العالمية للاستخدامات الطارئة لمكافحة كورونا.

ويعد سينوفارم الصيني اول لقاح دخل العراق وبدأ استخدامه للوقاية من كورونا قبل اشهر، ابتدأ بـ50 الف جرعة هدية من الصين، ومن ثم تعاقدت وزارة الصحة على استيراد الاف الجرع منه وهو مستخدم حاليا للتطعيم في المراكز الصحية.

في غضون ذلك، ارتفعت حدة الجدل بشأن اعتماد الحظر الشامل خلال العيد والايام التي تليه وتأثيراته السلبية في الكسبة، من خلال تواصل طلبات المحافظات المقدمة لرفعه وعدم اعتماده كالانبار وتلتها النجف.

وقال اخصائي الصحة العامة في دائرة صحة الرصافة حسين علاء جبر في تصريح له تابعته (وكالة انباء الاعلام العراقي / واع)  إن “اللقاحات كان طارئا لانها وفرت المناعة للاشخاص ضد الهجوم الشرس للفيروس”.

واوضح ان “منظمة الصحة العالمية منحت ترخيص لقاح سينوفارم الصيني منذ بداية انتاجه وتوزيعه للقضاء على الوباء، ولكن بعض الدول لا تستطيع تقييم فعالية اللقاح ذاتيا، ما دفعها للاعتماد على تقييم المنظمة التي وضعت جميع اللقاحات الحاصلة على التصديق من نواحي السلامة والفعالية والجودة ضمن برنامج كوفاكس”.

ومنحت منظمة الصحة العالمية، الجمعة الماضي، لقاح سينوفارم الصيني ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ، ليصبح سادس لقاح يحصل على تصديق المنظمة من ناحية السلامة والفعالية والجودة بعد لقاحات شركات فايزر – بيونتيك، وأسترازينيكا ومعهد سيروم الهندي وجونسون آند جونسون ومودرنا.

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة سيف البدر ،  ان “المواطنين مطالبون بالالتزام الجاد بتطبيق الحظر والاجراءات الوقائية، اضافة الى الاسراع بتلقي اللقاحات للمساهمة في احتواء انتشار الوباء والسيطرة عليه”.

وذكر ان “تطبيق اجراءات تقييد حركة المواطنين اذا ما طبقت بشكل صحيح فانها تسهم في منع الاف الاصابات المتوقعة”.

واضاف ان “الفكرة الاساسية لمنع تفشي الامراض الوبائية هو تقليل احتمالية انتقال المرض من خلال تقليل احتكاك المواطنين فيما بينهم ومنع التجمعات الى ابعد حد ممكن ومن هنا تأتي فكرة حظر التجوال”.