واع/ تل ابيب في مرمى الصواريخ الفلسطينية, واسرائيل تنفذ عملية للقضاء على القادة الكبار بـ(حماس)

واع/ بغداد/ متابعة

قالت “سرايا القدس” إنها وجهت ضربة صاروخية باتجاه تل أبيب ومحيطها ومدن أخرى بـ100 صاروخ فجر اليوم الأربعاء، وفيما ارتفع عدد القتلى الإسرائيليين جراء صواريخ الفصائل الفلسطينية إلى 6، قال الجيش الاسرائيلي إنه ينفذ “عملية معقدة” للقضاء على عدد من القادة الكبار لحركة (حماس) في قطاع غزة.

وقال الناطق العسكري لسرايا القدس -الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- إن السرايا وجهت رشقة صاروخية بـ100 صاروخ باتجاه تل أبيب ومحيطها ومدن أخرى.

من جهتها نعت كتائب عز الدين القسام “مقتل القائد القسامي باسم عيسى “أبو عماد” قائد لواء غزة في كتائب القسام، وعدد من رفاقه القادة والمجاهدين الذين قضوا أثناء قصف اسرائيلي على مواقع ومقدرات وكمائن الكتائب”.

وقالت كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكرية لحركة (حماس)- إنها “استهدفت السيارة الجيب بصاروخ موجه “كورنيت” أطلقته من شمالي قطاع غزة، وقد أجلى الجيش الإسرائيلي الجنود المصابين تحت نيران كثيفة من المقاومة”.

وأضافت كتائب القسام أنها “قصفت محيط موقع استهداف الجيب الإسرائيلي بـ21 قذيفة هاون من عيارات مختلفة”.

وتابعت القسام أنها “وجهت ضربة بـ50 صاروخا إلى مدينة أسدود”، كما ذكرت كتائب أبو علي مصطفى أنها “قصفت المدينة نفسها بعدة صواريخ”.

وحظرت إسرائيل تحرك مركباتها العسكرية على السياج الأمني مع قطاع غزة بعد استهداف الجيب العسكري، وبهذا يصل عدد القتلى الإسرائيليين جراء صواريخ الفصائل الفلسطينية إلى 6، بينهم عسكري.

وفي وقت سابق، أمرت السلطات الإسرائيلية بتوسيع نطاق المناطق التي تم وقف العملية التعليمية فيها لتشمل مدنا وبلدات في تل أبيب.

وذكرت وسائل إعلام أن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن نحو 1050 صاروخا أطلقت من غزة باتجاه إسرائيل حتى الآن.

من جهة أخرى، أسفر الهجوم الإسرائيلي على القطاع عن 53 قتيلا -بينهم 14طفلا و3 نساء- وإصابة 320 آخرين بإصابات متفاوتة، بعضها خطيرة.