واع/ “طفولة ما بعد الحرب”.. فيلم عراقي قصير ضمن “Top10” وهذه رسالة المخرج

طفولة ما بعد الحرب، هو اسم الفيلم القصير الذي اختير كأفضل 10 أفلام من بين 200 فيلم مشارك في مسابقة الجزيرة الوثائقية للفيلم القصير للشباب لعام 2021.

والفيلم الآن ضمن تصويت الجمهور على موقع الجزيرة الوثائقية، لعمل “إعجاب” عليه من قبل الجمهور، الفيلم الذي سيحصل على أكبر عدد إعجابا من الجمهور في موقع الجزيرة سيكون الفائز.

و(طفولة ما بعد الحرب) فلم قصير، للمخرج الشاب الكوردي من أربيل (كهي تيتب) وهو في التاسعة عشر من عمره، وطالب في قسم السينما والتلفزيون في جامعة باهتشه شهير التركية، ونتيجة لتفوقه الدراسي في المرحلة الأولى يدرس حاليا اختصاصاً إضافياً وهو الإعلام الجديد مع اختصاصه الأصلي في السينما والتلفزيون.

يقول كهي تيتب: “أنا أمثل العراق ككل وإقليم كوردستان أيضا في هذه المسابقة، لكن للأسف لا اتلقى دعم الجمهور مقارنة بالمشاركين الآخرين من الدول العربية، فهناك ثلاثة مشاركين يتقدمون علي بفارق كبير من الإجابات في موقع الجزيرة”.

والفيلم مدته 4 دقائق وهو على قصة معاناة طفل من مدينة الموصل هجرت عائلته الموصل، باتجاه المخيمات عندما دخل داعش المدينة، وعند تحرير المدينة ثانية من قبل الجيش العراقي والده للبيت فانفجر البيت الذي لغمه داعش عند ترك المدينة واستشهد والده، لتفقد أسرته معيلهم الوحيد، فاضطر محمد للتوجه إلى أربيل للعمل على عربة في أسواق أربيل، ليتمكن من إعالة والدته وإخوانه الأربع الأصغر منه والمقيمين حالياً في بادوش.

دعم الفيلم سيصب في مصلحة الطفل، لأنه إن فاز ستطفو قضية هذا الطفل للسطح وستهتم به وسائل الإعلام ما يجلب إليه يد العون، إضافة إلى دعم المخرج الشاب لعمل أفلام أفضل في المستقبل.