واع/ في يومه العالمي.. ما لا تعرفه عن بدايات “الآيس كريم”

اُحتفل لأول مرة باليوم العالمي للآيس كريم في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 1984 وجاء ذلك بعد إصدار الرئيس الأمريكي وقتها رونالد ريغان مرسوماً بتحديد يوماً للاحتفال بالآيس كريم لأنه أراد إحياء ذكرى حلوى استمتع بها أكثر من 90٪ من الأشخاص.

18 يوليو هو يوم الآيس كريم العالمي وتحتفل الشركات في جميع أنحاء البلاد بعروض خاصة وخصومات ومغارف مجانية ومسابقات.

ولكن علاقتنا مع الآيس كريم تعود إلى زمن بعيد تصل إلى 400 عام قبل الميلاد، حيث يُعتقد أنه تم اخترع الفرس وصفة آيس كريم لعائلاتهم المالكة مصنوعة من الزعفران وماء الورد المثلج والشعيرية والفاكهة وفي الإمبراطورية الرومانية، كان قيصر يرسل الناس لجمع الثلج من الجبال، فقط لتغطيته بالفواكه والعصائر.

في وقت لاحق، قدم رجل إيطالي يُدعى فرانشيسكو بروكوبيو دي كولتيلي الآيس كريم لعامة الناس في المقهى الخاص به في باريس وفي عام 1660 كان الجيلاتي عالي الجودة والوصفة ممزوجة بالحليب والزبدة والبيض والقشدة، لكن بعد الثورة الأمريكية، أصبح الآيس كريم شائعًا للغاية في الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا.

منذ ذلك الحين، أصبح الآيس كريم وعلاقتنا به هي علاقة حب حقيقية وشق طريقه إلى كل بلد وثقافة، إليك أغرب نكهات الآيس كريم حول العالم.

تاريخ الآيس كريم

لا نستطيع تحديد تاريخ معين أو معلومات دقيقة عن بداية نشأة الايس كريم ولكن هنا العديد من الدراسات أشارت إلى المثلجات كان قد اخترعها الصينيون القدماء وتحديدا منذ أكثر من أربعة آلاف عام، عندما كان يتم تقديم مزيج من الثلج والحليب والبرتقال وبذور الرمان على الطاولة الامبراطورية.

وفي البداية كانت تعرف المثلجات باسم “الجليد” وحاولوا تحضير الأيس كريم من خلال استخدام النبيذ المبرد أو عصير الفاكهة وذلك في القرن الرابع قبل الميلاد، وكان أكثر افي يومه العالمي.. ما لا تعرفه عن بدايات “الآيس كريم”لمهتمين بنكهات الآيس كريم هو الإسكندر الأكبر كان مولع بهذه الحلوى الباردة، حتى أنه يحكى بأنه كان يرسل عبيدا مدربين على الجري السريع لإحضار الثلج من الجبال.

وفي عام 1295 ميلادياً تم إدخال بعض المثلجات غير المعروفة الى الدول الأوروبية ووقتها كان يتم استخدام الملح الصخري في بعض الوصفات بالإضافة للجليد من أجل الحصول على عملية تجميد أسرع ودون تكوين بلورات كبيرة الحجم.

وفي عام 1949 قام الطاهي الفرنسي، جيرارد تيرسن، بطرح وصفته الجديدة من المثلجات و التي كانت مثلجات مع الفانيليا، لتتطور و تتنوع بعد ذلك المثلجات و لتختلف بطعماتها.