واع/ عادل عبدالمهدي يعتذر عن تقديم تهاني العيد : أجواء ممزوجة بالحزن و ’الظروف الخاصة’

واع/ بغداد/ ح . ز

قال رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبدالمهدي، الثلاثاء، إن عيد الأضحى جاء هذا العام ممزوجاً بالحزن والظروف الخاصة والإرهاب. 

‌‎وقال عبدالمهدي في تدوينة طلعت عليه (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)”نستقبل عيد الاضحى المبارك هذا العام بقلوب مفجوعة ونفوس حزينة بعد سقوط المزيد من الضحايا على يد الارهاب في مدينة الصدر المجاهدة وبعد الحرائق والضحايا المهولة في بغداد والناصرية وغيرهما واعلان الحداد العام، فانا لله وانا اليه راجعون”. 

واضاف “لهذا نتقدم بتبريكاتنا ممزوجة بتعازينا الى مراجعنا العظام والشعب العراقي والعالم الاسلامي وعوائل الشهداء والمصابين والمرضى، وان يشمل الله سبحانه وتعالى الضحايا وعموم الشعب برحمته الواسعة ويسكن الشهداء -كل شهداء الامة- فسيح جنانه وان يمن على المصابين والجرحى والمرضى بالشفاء العاجل في هذا اليوم المبارك الذي هو من خير الايام عند الله. فهو يوم وقفة عرفه ويوم عيد وعبادة واضحية وصلاة، داعين لحجيجنا بحج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور”. 

‌‎وتابع “اننا بسبب الظروف الخاصة في هذا العام وحالة الحداد التي عمت البلاد، نعتذر عن عدم توجيه رسائل خاصة للتبريك، كما اعتدنا في كل عام، وندعو العلي القدير ان يدخل شعبنا وامتنا في كل خير ادخل فيه محمدآ وال محمد، وان يخرج شعبنا وامتنا من كل سوء اخرج منه محمدآ وال محمد صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم”.