واع /   الشغب والتخريب و المراهنات؟

واع / مزهر كاظم المحمداوي
*عبر عدد من المقالات والتغريدات والمنشورات ،كنت اشدد على وجوب النأي و الابتعاد عن التشجيع المتطرف لاندية اجنبية معروفة لها جمهور غفير في العراق خاصة وبقية الدول الذي اتخذ اشكال واساليب غير طبيعية لا لزوم لها وقد انتقدها كثيرون مثلي فيما دافع عنها كثيرو ايضا بقوة و استماتة مبررين ذلك انها حق لمن يريد التشجيع ان يتخذ التصرف والاسلوب الذي يراه ولا اهمية لرأي الاخرين او انتقداتهم مشددين على ان الذي ينتقد تصرفاتهم انما هو(غير  رياضي وجاهل…الخ)حتى ان البعض كان كان يستخدم مفردات دونية في تعليقاتهم وردودهم المتشنجة.ولا اريد ان اشير الى عدد من الاساليب والتصرفات التي تم رصدها فقد ذكرتها مرارا وهي في المتناول لمن يريد الاطلاع عليها  عبر اليوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي الاخرى.. ما جعلني اعود الى التذكير بالتصرفات غير الطبيعية حوادث كثيرة شهدتها ملاعبنا في بغداد والمحافظات لعل اقربها ما حدث في مباراة الجوية والزوراء في الثمن نهائي في بطولة كأس العراق وما فعله عدد من الجمهور في تدمير مقاعد ومدرجات ملعب الشعب الذي جرت عليه المباراة احتجاجا على نتيجة المباراة حبا وعشقا جنونيا وتحيزا لهذا النادي او ذاك (كما كنت اتصور شخصيا من قبل) لكن تأكد لي من مداخلات وتعقيبات على منشور لي حول هذه الحادثة ،ان ما يثير هذه الفوضى والانفلات انما هم اصحاب(المراهنات)، و هو ما لم اتصوره من قبل!..
*قد لا اتفق كليا مع هذا الرأي لكنه موجود واقعا ، ومازلت احصر تصوري عن  سوء التصرفات ضمن نطاق (الحب الطائش او المتطرف) وفي جميع الاحوال يجب ان نؤكد مرة اخرى على ضبط تصرفات هؤلاء المتطرفين التي تؤثر سلبا على سمعة اغلبية جمهورنا الذين امتدحهم ويمتدحهم كثير ممن زاروا العراق وحضروا بعض المباريات الودية او الرسمية من  العرب والاجانب قبل ان نمتدحهم نحن.كما نؤكد على ضرورة زيادة الرقابة الامنية والادارية وتشديد العقوبات المالية والتأديبية على النادي وعلى جمهوره من  مثيري الشغب وتحميلهم خسائر الممتلكات العامة وتتحمل مسؤولية تطبيق هذه الاجرءات جهات وليس جهة واحدة في مقدمتها الاتحاد العراقي لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة و الجهات الامنيةذات المسؤولية المباشرة  والقضاء.