واع / آيات شوق

واع /بغداد/ زحل العزاوي

يهفو إليك القلب
بأشواق
لا تهدأ ولا تستكين
قلبا يرتجف فيه
الرعد
غصن مخضر
أثقله الزهر
لروحك أنفاس
تناسمني
قريبة هي الأقدار
حين نخافها
وبعيدة حين
نرجوها
ابتليت بسجن
فكر وخيال معا
بين ما يخفق
وما يئن
في الصمت في الإلهام
في الغفوات
وإني خالفت فيك
مجامع العادات
أنت المنتهى والبدء
أمشي إليك … عليك
منك … فما ألقى
سوى خوفي
يشردني بعيدا
على الأبواب
أشعلهن طرقا
أحبك
والمسافات انتحار
والقلم يخط الكلمات
حرفا حرفا
كأن له شأنا
مع الكلمات
لن تفي حروفي
شعورا أو نبضا
إنما هي عالم
يسبح في فلك
وحده
عالم من سحر
في فلك مسحور