واع /طلبة كليات الاعلام في دورة صحفية مركزه اقامتها مؤسسة الاعلام العراقي ( واع)… / تقرير

واع / بغداد / خالــد النجــار

في مبادرة مهنية اعلامية متميزة وتقام لاول مرة في العراق .. نظمت مؤسسة الاعلام العراقي متمثلة بوكالة انباء الاعلام العراقي (واع) دورة مهنية صحفية متميزة لطلبة كليات الاعلام العراقي واللذين تخرجوا في السنوات الماضية ولم تمنح لهم الفرصة لممارسة تخصصهم او الدراية فيه والتدريب على اسسه من قبل اية مؤسسة حكومية عراقية او مهنية ، حيث بادرت المؤسسة الى اقامة الدورة الا رولى لتدريب الطلبة ( مجانا) ومن مجهودها ونفقتها الخاصة وتجهيز هؤلاء الطلبة والطالبات بملازم الدورة والقرطاسية والمنهاج الذي يستمر لمدة شهركامل، وهي دوزرة تعد الاولى من نوعها تنظم على أسس صحفية مهنية علمة وتطبيقية متكاملة يحاضر فيها اساتذة ومختصين ومن رواد الصحافة العراقية واعمدتها المعروفة ، حيث يتلقى المتدربين الدروس النظرية والعملية والاستفادة القصوى من زجهم في التدريب العملي وكتابة الخبر والتقرير الصحفي وصقل مواهبهم بخبرات التدريب والمحاظرات اليومية المختلفة وخبرات المتدرب من خلال تطبيق عملي بالكامل على يد متدربين وإعلاميين من ذوي الخبرة في المجال الإعلامي من المارسل الصحفي الى تقديم الاخبار والنشرات واجراء الحوارات وتغطية الاحداث والمؤتمرات واعداد البرامج الصحفية المختلفة الفنية السياسية والثقافية والاقتصادية ،والتعرف على سبل تحرير الاخبارالصحفية وتحليللها وكيفية اختيار العناوين الصحفية والخبر العاجل ومواقع الاحداث واهميتها للمراسل ومؤسسته ، ومفهوم التحرير الخبري والنقد والاعداد والكاريكاتير والتصوير الى كل تفاصيل هذا العمل الذي يعتبر من اهم اعمدة العمل الصحفي .

ـ الاستاذ حيدر حسون الفزع مدير عام المؤسسة والمحاضر الاساسي فيها اوضح لـ ( واع) : لقد ركزت مؤسستنا منذ انطلاقتها على تاسيس عمل صحفي شبابي مواكب لتطورات العصر ومتغيراته بكل ماتعنية الكلمة من معنى، ونظرا لأهمية الخطاب الإعلامي والصحفي في العراق والعالم في هذا الزمن، اود ان اصف الإعلام بانه القوة الحربية التي تسبق القتال العسكري اذا جاز التعبير في إعلان الانتصار بمفهومه الحديث ،وقد وجدنا كمؤسسة اعلامية لها خبرتها ومكانتها والعاملين فيها من اقامة مثل هذه الدورات الإعلامية وهي تعتبر رسالة هامة تقوم بتجهيز إعلاميين وليس صناعة إعلاميين فقط وتوسيع دائرة من يرغب في اكتشاف مداركه الإعلامية، وذلك من أجل الانسجام مع المفهوم الإعلامي الحديث الذي نصبوا إليه ، حيث يفرض علينا ان نخدم بلادنا وابناء شعبنا وخاصة شريحة خريجي الاعلام باعتبارهم الاساس في ادامة الزخم الصحفي بما ينسجم مع واقعه وتطورا.

ـ واضاف الفزع : فنون العمل الصحفي كثيرة وكبيرة ومثيرة ومهمة جدا ولايمكن الاستغناء عن اية فقرة صحفية لها علاقة بالعمل الصحفي اثناء التدريب وبعده ومنها الأداء الصوتي، أسلوب قراءة العناوين والمواجز والنشرات والمواد المنوعة، ولغة الجسد والحوار والتواصل البصري، وأشكال الأخبار،اضافة الى مصطلحات الإنتاج، وقضايا فنية تواجه الصحفي بالمسؤولية الأخلاقية والمهنية وتدريبات عملية مكثفة في كل مراحل العمل الصحفي وتنوع اتجاهاته ،كما اود ان اشير الى ان المؤسسة قامت بتجهيز الكراسات التدريبية والقرطاسية الخاصة بهم طيلة ايام الدورة وتم توفير معظم مستلزماتها الاخرى من القاعه المبردة والمجهزة باحدث التقنيات الصوتية وتاثيثها الذي ياتي مناسبا لتواجد الطلبة ، اضافة الى توفيرالمعقمات والكفوف والتباعد الاجتماعي والمكاني للطلبة وتوفير مستلزمات التدريس الاخرى وباشراف المحاضرين من الصحفيين الرواد واساتذة الاعلام والاكاديميين في الجامعات العراقية المعروفة ، كما تعتبر هذه الدورة اول دورة صحفية مجانية تقيمها مؤسسة اعلامية عراقية مستقلة غير مرتبطة باية جهة وعلى حسابها ونفقتها الخاصة .

ـ واكد الفزع : ان احد اهم اسباب اقامة هذه الدورة وسياقاتها لتدريب خريجي طلبة كليات الاعلام في الجامعات العراقية المختلفة هو التاكيد على اهمية تطوير العمل الصحفي من خلال العاملين والمتدربين في فنون الصحافة ،وكان ذلك مبعث سرور لنا ولزملائنا المحاضرين من رواد الصحافة العراقية واساتذتها المعروفين ليعطوا عصارة تجربتهم وخبرتهم للجيل الصحفي الجديد القادم من اجل اكمال مسيرة خدمة وطننا وابناء شعبنا اللذين ينتظرون الكثير منا ، وهذه الدورة اقيمت هنا في ديوان المؤسسة التي اخذت على عاتقها الكثير من المهام الاعلامية واجراء الندوات والحوارات وتسليط الضوء على الكثيرمن انشطة واعمال وحركة المجتمع المتمثلة بمؤسساتها الحكومية وغير الحكومية والشعبية والمجتمعية ايضا ، وان منهاج الدورة يستمر لمدة شهر كامل ويشتمل على توزيع محتلف الكراسات الخاصة بهم واقامة سيمينارات حوار اثناء المحاضرات ويكون الدرس النظري موازيا تماما للدرس العملي اضافة الى تشجيعهم على البحث عن الخبر وقيمته واسسه المعروفة.

ـ واضاف الفزع : الدورة فيها فقرات عديدة اذكر منها اهمية ( المراسل الصحفي ) و( القصة الخبرية ) و( التقرير الصحفي ) و( الخبر الصحفي ) واركز على موضوع الخبر الصحفي الذي يشكل بتقديري العمود الثابت لكتابة الاخبار والتقارير والتحليلات الصحفية المختلفة ، وقد ركزنا طيلة الاسبوعين الماضيين في اعطاء قيمة الخبروالعنوان الصحفي والتاكيد على المصداقية والدقه والاهمية في نفس الوقت ، والتركيز كذلك على اهمية صياغة وكتابة الخبر او الاخبار الصحفية وفنون التحرير وأشكال الكتابة مع التدريبات العملية على كيفية كتابة الخبرالرياضي والفني والاقتصادي والثقافى والنمطي وتأثيراته على مشاعر واحاسيس المتلقي ،فضلا عن تفصيلات كل خبر وعنوانه المثير والمقدمة والتفاصيل والخاتمة ،وان الخبر يعتبرعنصرا أساسيا في العملية الإعلامية, سواء في مجال الصحافة أو الإذاعة والتفزيون والقنوات الفضائية كذلك للصحف اليومية والاسبوعية الورقية والمجلات المنتشرة في العراق والعالم.

ـ واوضح الفزع : لقد شهدت الصحافة تطورا كبيرا في العقد الأخير من القرن الماضي وقد امتد اليوم هذا التطور ليشمل لغة الخبر وطريقة صياغته وتحريره وقوالبه والشكل الذي يصل به إلى المتلقي عبر كل القنوات الاعلامية ونرى بان الباحثين مازالوا يؤكدون هذا الموضوع ويعطوه الاهمية البالغه انسجاما مع التطورات الكبيرة التي تشهدها الصحافة في نظرتنا إليها كعلم وفن وصناعة، وكلما زاد التطور كلما زادت الحبكة الصحفية تطورا ايضا لانها تواكب وتماشي وتساير مايجب عليها فعله اعلاميا وصحفيا ، ومن اهم النقاط التي لاحظتم في الدورة باننا ركزنا على مفهوم وتعريف الخبرالصحفي المتميز وبيان عناصره المطلوبة ، اضافة الى نماذج الأخبارالمختلفة وتنوعها ، وطرحنا كذلك في الدورة المستمرة ايضا موضوع مصادر الخبر الصحفي لانها احدى الادوات التي تعطي للخبر والمراسل اهمية ومصداقية ماينقله من تلك الاخبار،اضافة الى اهمية تحرير الاخبار والتقاريرالمختلفة ومنها تحرير الخبرودقته والاعتماد على المفردات الصحيحه في الكتابة والتاكيد على سلامة اللغه العربية ايضا لان هناك كما تعرفون وجود اللغة العربية او اية لغة اجنبية لاهمية التدقيق والتعمق في الكتابة لان البعض من تلك الكلمات قد تغير نمطا ومعاني كبيرة وكثيرة وانماط العمل الصحفي وحتى المترجمة منها ، وقمنا ايضا باقامة ورش العمل لمناقشة الاخبر الصحفي وعناوينه لكل مشارك من الطلبة، بعد كل محاظرة.

ـ المحاضر الاعلامي الرائد صادق فرج التميمي تحدث لـ ( واع ) : الصحافة بحر من بحورالثقافة واسلوب الحوار والتمدن وان اقامة هذه الدورات لطلبة الاعلام سيكون مفتاحا مهنيا مؤثرا لديهم لان الخبرة لاتاتي بالدراسة فقط بل يلزمها الممارسة الفعلية لكل عمل يقوم به المشاركين ، كما تعرفون نحن مستمرين بالقاء المحاظرات والاجابة على المداخلات والاسئلة للمشاركين واهمية الخبر والتقرير والتحقيق الصحفي لاية مؤسسة اعلامية او قناة فضائية او صحفية او مجلة وماهية الخبر وكيفية التعاطي مع المعلومات وتوظيفها مهنياً والتركيز مركزا على ان الخبرة الصحفية تتكون بشكل تراكمي عن طريق الممارسة المستمرة الى جانب الخبرة الاكاديمية التي يتلقاها الصحفي في كليات الاعلام المختلفة في العراق، كما ركزنا من جانب اخرعلى المهنية والتطبيقية في الفنون الصحفية والعمل الصحفي الميداني بشكل عام وكيفية نقل المعلومة الصحفية بدقة متناهية لانها تشكل عنصر مهم للمؤسسة التي ينتمي اليها الصحفي ولمهنيته ايضا.

ـ الزميل رسول حسون الفزع معاون مدير عام المؤسسة تحدث لـ ( واع ) : هذه الدورة ليست الاولى ولن تكون الاخيرة وقد سبقتها الكثير من الدورات والندوات ، ولكن الذي يميزها هو اختيار مجاميع من طلبة كليات الاعلام في الجامعات العراقية اللذين تخرجوا ولم يستفيدوا من دراستهم فعليا ن لذلك وجدنا كمؤسسة مستقلة وضمن برامجنا ان نقيم هذه الدورة وفق اخر التطورات الصحفية المحلية والعربية والعالمية ، واقامة هذه الدورة الصحفية (المجانية) لطلبة كليات الاعلام جاء بعد دراسة مستفيضة وتهيئة كافة المستلزمات لنجاحها واستمرارها الى ابعد الحدود، وصيغة الدروة جائت على شكل محاضرات كما تعرفون يومية مستمرة طيلة ايام الاسبوع اخذين فيها بنظر الاعتبار اهمية التباعد مابين المشاركين حرصا منا لاسباب صحية وقائية ،وقد شارك في الدورة 50 طالبا وطالبة من خريجي كليات الاعلام موزعين بواقع 25 طالب وطالبة في كل محاضرة خوفا وحرصا منا على تطبيق التباعد بسبب جائحة كورونا كما تعرفون ويتم توزيع الكمامات والكفوف والتعقيم المستمر قبل وبعد واثناء المحاضرة اضافة الى التعقيم والتعفيرمن دخول المشاركين مبنى المؤسسة حتى خروجهم منها ، وقد شملت المحاظرات العديد من العناوين الصحفية المعروفة ومنها الخبر الصحفي والدقة والمصداقية ، وتشكل اهمية كتابة الخبر الصحفي لانه يحظى بالاهتمام بل أصبح صناعه مميزه لها سماتها الخاصة،اضافة الى مجمل العناوين الصحفية والخبرية والتقارير والتحقيقات والتصوير والكاريكاتير …الخ. 

ـ مؤكـــــدا : لقد شارك في القاء المحاظرات عدد من رواد الصحافة العراقية المعروفين والاكاديميين المختصين واذكر منهم الزملاء( صادق فرج وهاتف الثلج فليح الجواري وليث هادي وفالح الطائي) اضافة الى الاستاذ حيدر حسون الفزع الذي كرس مجهوده على المشاركة والقاء المحاضرات بشكل مستمرلانها تشكل اهمية كبيرة له لاحتضان هؤلاء الطلبة وتقديم المساعدة لهم باي شكل من الاشكال،كما يعمل جاهدا وقبل كل محاظرة تدريبية للاجتماع بهم وتوجيههم الاتجاه الصحيح لكيفية العمل الصحفي وسبله ،كما ان هؤلاء الطلبة خريجيين سابقين وقسم منهم تخرج هذا العام ، وقد ركزنا في هذه الدورة على الجزء العملي لاننا نعرف بان المشاركين هم طلبة اعلام ولابد ان يقترن دراستهم بخبرتهم الميدانية العملية البحتة ، والتدريب العملي الجاد يكون مكملا جدا لبقية الدروس والمحاظرات ويتم تدريبهم ايضا على اجهزة الحاسوب الخاصة بالمؤسسة وكيفية كتابة وصياغة الخبروالتحقيق والتقريرالصحفي بشكل مباشر ومهني لم يالفوه من قبل اثناء دراستهم، وقد اعددنا منهاجا حافلا للتخرج من الدورة وتوزيع الهدايا على الطلبة المتميزين ، كذلك منحهم ( شهادات مهنية مصدقة ) وقبل انتهاء الدورة سيشارك هؤلاء الطلبة بالعمل الصحفي الفعلي وارسالهم لمصادر الاخبار بشكل مباشر لكتابة المواد الصحفية المختلفة ومنها المؤسسات والوزارات وكافة القطاعات في عموم العاصمة بغداد، وذلك مايدفعهم لخوض التجربة وتجاوزهم الرهبة وحاجز الخوف وان يتحلى بالجراة المطلوبة في العمل الصحفي.

ـ اما الزميل داود سلمان مستشار المؤسسة فقد اوضح لـ ( واع ) : لقد دابت مؤسسة الاعلام العراقي بكل تنوعها الاعلامي من الصحف والمجلات والاذاعة والتلفزيون والانتاج الاعلامي على تقديم كل ماهو جديد ومفيد لمتابعينا والمهتمين بانشطة المؤسسة بشكل عام ، وقد نظمت المؤسسة هذه الدورة الصحفية لطلبة كليات الاعلام ستكون المتميزة والبارزة في عموم العراق لان اية مؤسسة رسمية وغير رسمية او جهات ذات العلاقة لم تبادر او تقوم بتنظيم مثل هكذا دورات لطلبة الاعلام ، لذلك قامت مؤسسة الاعلام العراقي(واع) وبتوجيه من الاستاذ حيدر رئيس المؤسسة باقامة هذه الدورة التي تستمر شهرا كاملا يتلقى فيه المشاركين انواع المحاضرات المهنية والصحفية المطلوبة لانها ستديم لديهم الحافز للعمل الصحفي والمشاركة الميدانية في كل خطوات كتابة الاخبار والتقارير الصحفية والتحقيقات وغيرها من دروس العمل من التصوير والكاريكاتير والاعمدة الصحفية والاخبار والمتابعات والخبر العاجل وغيرها من التفاصيل المهنية الصحفية المطلوبة