واع/الداخلية تكشف أسباب الانتشار الأمني ببغداد وتعلن تفاصيل عملية البتاوين

واع/بغداد/ع.ف

كشفت وزارة الداخلية، الاثنين، عن أسباب الانتشار الأمني في بغداد، فيما أعلنت تفاصيل العملية الأمنية في منطقة البتاوين وسط العاصمة.

وذكر المتحدث باسم الوزارة اللواء خالد المحنا، في تصريح نقلته ( وكاله انباء الاعلام العراقي/واع ) إن “الانتشار الأمني في بعض مناطق العاصمة بغداد يعود إلى جزءٍ من الخطط الأمنية الخاصة بالزيارة الأربعينية، لكون موعد الزيارة قد اقترب”.

وأوضح، أن “بعض القوات الأمنية دخلت واجب الانذار، كما تم تنفيذ عمليات استباقية لتفتيش بعض المناطق المؤدية إلى محافظة كربلاء المقدسة”.

وبشأن العملية الأمنية التي نفذت في منطقة البتاوين، أشار المحنا إلى أن “العملية جاءت ضمن سلسلة من العمليات التي بدأتها القوات الأمنية لملاحقة الخارجين عن القانون والقبض على عصابات الجريمة المنظمة”، مؤكداً أنها “ليست العملية الأولى ولا الأخيرة”.

وأشار إلى أن “عملية البتاوين انتهت وحققت كامل اهدافها وكانت ناجحةً”، مشيراً إلى “القبض على العديد من المطلوبين بعضهم من جنسيات أجنبية، وضبطت بحوزتهم كميات كبيرة من الممنوعات والأسلحة غير المرخصة، وتمت إحالتهم على المحاكم المختصة”.

وبيَّن، أن “العملية تمت وفق جهدٍ استخباريٍّ عالٍ من قبل وكالات الاستخبارات، من حيث التوجه إلى أماكن محددة ومشخصة”، مؤكداً أن “أغلب المطلوبين تم اعتقالهم بالجرم المشهود”.

وتابع، ان “هناك شكاوى عديدة وردت سابقاً من أهالي منطقة البتاوين من تحول المنطقة إلى مرتعٍ لبعض عصابات الجريمة ومكانٍ لبيع الممنوعات من الأسلحة والمخدرات والممارسات اللاأخلاقية للبؤر المنحرفة”.