واع/ النائب التميمي لرئيس الوزراء: أين ورقة الاصلاح الحقيقية

واع/بغداد/ ا . ر

بعث عضو مجلس النواب النائب رياض التميمي ،اليوم السبت، ببرقية الى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يطالبه بورقة الاصلاح ومعرفة خطوات تطبيقها واين ذهبت خارطة طريق انتشال العراق من مستنقع الفساد.

وذكر التميمي بحسب برقية تلقتها (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)”سيادة رئيس الوزراء المحترم السيد مصطفى الكاظمي، في الوقت الذي عملنا جميعا كبرلمان وكتل سياسية من باب المسؤولية على دعمكم لتولي رئاسة الوزراء بمختلف الطرق القانونية والدستورية، كان الامر من اجل العراق ولا شيء اخر.

واضاف “الرئيس الكاظمي يحتاج المشرعون العراقيون والشعب العراقي معرفة خطواتكم الاصلاحية واين ذهبت خارطة طريق انتشال العراق من مستنقع الفساد”.

واكد التميمي”المسؤولية سيادة الرئيس لا تتحملها وحدك وانما حتى البرلمان العراقي وكافة الاطراف السياسية الموجودة في العراق، ولكنكم في رئاسة الحكومة تتحملون المسؤولية الاكبر”.

واوضح النائب “اتحدث اليك بأسم الشعب ولفيف من البرلمانيين العراقيين، في ضرورة الاسراع في تطبيق برنامج الاصلاح بشكل علني وواضح وانقاذ جيل الشباب العراقي الطامح، والشروع بطريق دولة المؤسسات.

واكد “نعرف جيدا ان الوقت ليس بصالحكم سيادة الرئيس الكاظمي باعتبار موعد الانتخابات المبكرة قريب جدا، ولكن يجب ان يكون الامر منطلقا واختبارا للثبات وتحمل المسؤولية امام الله والشعب.

وتابع “فلاحو العراق ينتظرون مبالغ تسديد الديون وهم يستعدون لموسم جديد، وثلة الفساد ما يزالون يقامرون بمصير البلاد، واصحاب الاتاوات في السيطرات ما يزالون يمتصون قوت الناس، وملف الامن لا يزال مضطربا، والقتلة طلقاء، ولا تزال لجان التحقيق معلقة دون نتائج في مختلف الملفات”.

واشار التميمي “الرئيس الكاظمي، محافظات البلاد كانت قبل توليكم المهام الرسمية غارقة بالفساد وما زالت، وكان شباب العراق ضائعون وسط فوضى البلاد، ولا يزالون يبحثون عن وطن، وكان النواب ينتظرون حكومة تبعث الامل ولا يزالون ينتظرون الامل الضائع”.

ولفت النائب “لربما الكارثة الاكبر التي نحن على اعتابها هي رواتب الموظفين، التي بات يشعر العراقيون انها باتت تتنفس الانفاس الاخيرة، نتيجة التأخر عن صرفها، وهذه كارثة تتحملها الحكومة، التي هي المسؤول الاولى عن توفير رواتب الموظفين في المؤسسات العراقية”.

وزاد “السيد مصطفى الكاظمي المحترم قلت انك ستبقى على قنوات التواصل مع ممثلي الشعب وما يحملوه من هموم محافظاتهم، وفور توليكم السلطة قطعت قنوات التواصل”.

وختم التميمي ” كل الامور الان اصبحت واضحة امامكم وامام الشعب، وجميعنا ننتظر خطوات جدية وصحيحة، بعيدا عن التحركات الروتينية، التي لم تغيير من الواقع شيء، وبعيدا عن نصائح المستشارين التي اصبحت لا تنفع البلد بشيء.”