واع / نائبة تطالب بعقد جلسة طارئة لاستضافة وزير المالية ومحافظ البنك المركزي

واع/بغداد/ع.ف

 بغداد / س . ر

طالبت عضو لجنة متابعة تنفيذ البرنامج الحكومي النيابية إنعام الخزاعي، بعقد جلسة طارئة لاستضافة وزير المالية ومحافظ البنك المركزي ، داعيةً رئيس مجلس الوزراء إلى الاستماع للمختصين في الجانب الاقتصادي.

وذكرت الخزاعي في بيان تلقته (وكالة أنباء الإعلام العراقي / واع) ” إن مجلس النواب يتحمل مسؤوليته التاريخية أمام الشعب العراقي وعليه محاسبة الحكومة التي لم تستطع ان تنفذ أكثر من 17,5% من المنهاج الذي ألزمت به نفسها ، لافتةً إلى أنها ترسم سياسات اقتصادية ومالية خاطئة يترفع عن رسمها طالب في صف أول اقتصاد”.

 وأضافت:” إن مجلس النواب خالف أحد شروطه بأن يكون محافظ البنك المركزي حاصل على شهادة عليا في مجال الاقتصاد أو في مجال الصيرفة ، منوهةً إلى أنه : تم اختيار المحافظ الحالي وهو خريج كلية القانون ولا يفقه في السياسة النقدية شيئاً بل وأصبح هو المتحكم في رسم السياسة النقدية”.

وأوضحت” إن سوء إدارة محافظ البنك المركزي هي التي أوصلت سعر صرف العملة المحلية الى ما هي عليه الان ، محذرة من : إن استمرار هذه السياسة ستدفع بسعر الصرف إلى الانخفاض لما يقارب الـ (2000) دينار مقابل الدولار الواحد”.

وأشارت الى: انه” ولأول مرة في تاريخ اقتصاديات دول العالم يتم تعريض الاقتصاد إلى صدمتين الأولى نقدية خفض فيها سعر صرف العملة المحلية والثانية مالية تم فيها تخفيض رواتب الموظفين ، متسائلةً : ما الهدف من تخفيض رواتب الموظفين وما الهدف من تخفيض سعر الصرف”.

وطالبت الخزاعي، رئاسة مجلس النواب بعقد جلسة طارئة تستضيف خلالها وزير المالية ومحافظ البنك المركزي ، مبينة : إن الشعار الذي يراد به من وراء التلاعب بسعر الصرف وايصال السوق العراقي الى ما هو عليه هو “سياسة التجويع من أجل التطبيع” وهو ما سيتم اثباته قريباً.

 وأكدت:” بعد أيام قليلة سترسل الحكومة مودة موازنة عام 2021 إلى مجلس النواب وحينها سنكون المسؤولين عن أي تلكؤ أو خطأ في السياسة المالية أو السياسة النقدية ، داعيةً رئيس مجلس الوزراء إلى الاستماع لصوت المختصين ولكي يعرف بأن السياستين المالية والنقدية التي تتبعها حكومته هل هي صحيحة أم أنها ستؤدي بالعراق نحو الكارثة